الحرية والعدالة

سادت حالة من التذمر وسط أهالي مدينة "دمنهور" بمحافظة البحيرة، وذلك بعد قيام مجلس المدينة؛ بعد موافقة محافظ الانقلاب بالبحيرة اللواء "مصطفى هدهود"، "بترقيع" الأسفلت القديم بالمدينة بدلاً من إعادة رصف الطرق بالمدينة بعد انتهاء أعمال تجديد وصيانة شبكة المياه بالمدينة.

و أكد بعض أصحاب المحلات التجارية بشارعي "طور سيناء"، و"فاطمة الزهراء" بالمدينة، أنه من غير المقبول بعد أكثر من ثلاث سنوات من التجاهل والإهمال الذي أدي إلي خسارة كثير من البضائع؛ وبخاصة السلع الغذائية نتيجة تراكم أتربة الحفر عليها، أن تكون النهاية ترك الشوارع بلا رصف جديد، و ترقيع أجزاء منها فقط .

بينما تعجب "محمد عمارة"؛ أحد مواطني المدينة، من تفقد المحافظ لعمليات "الترقيع" تلك، وسط كمية كاميرات وإعلام غير مسبوق، متسائلاً "أين الميزانية التي كانت مخصصة لرصف الطريق، وأكد وجودها المحافظ السابق المهندس "أسامة سليمان" قبل الانقلاب؟ وهل لم يتبق منها شيء سوى لذلك الترقيع؟" .

يذكر أن محافظ البحيرة الشرعي المهندس "أسامة سليمان"؛ في عهد أول رئيس مصري منتخب الدكتور "محمد مرسي"، كان قد أعلن اعتماد مجلس الوزراء لمبلغ 17 مليون جنيه لإعادة رصف كافة شوارع مدينة دمنهور، وهو ما لم يتم، واكتفى المسئولون بسلطات الانقلاب "بترقيع" الأسفلت القديم فقط.

 

Facebook Comments