كتب إسلام محمد:

يواجه نحو 350 شابا مصيرا مجهولا بعد أن استقروا في أحد أقسام الشرطة ببني سويف دون أن يتم الإفراج عنهم رغم حصولهم على قرارات بإخلاء السبيل.

الشباب المخلى سبيهم يقيمون في غرفة صغيرة يطلق عليها في أقسام الشرطة "الثلاجة"، وهي التي يدخلها المقبوض عليهم قبل أن يتم التحقيق معهم وعقب إخلاء سبيلهم. وسط مخاوف من هؤلاء المعتقلين وأسرهم على مصيرهم، خوفا من تلفيق تهم جديدة لهم، أو تصفيتهم بدنيا؛ لأنهم في حكم القانون غير مقبوض عليهم.

أحد هؤلاء الأبرياء تمكن من تسريب بوست على "فيس بوك" يشرح فيه موقفهم قال فيه:

يعني ايه تلاجة..!! انشروا فى كل مكان وعرف الناس جريمة العسكر
يعني.. اكتر من 350 معتقل في جميع أقسام شرطة ببني سويف واخدين براءات والأمن مش راضي يروحهم.

يعني.. غرفة في قسم الشرطة 3.5 متر × 5 متر محبوس فيها اكتر من 30 واحد .
يعني.. مكان مفيهوش اي منفذ تهوية والناس بتموت من الحر .
يعني.. انتشار أمراض معدية وجلدية علشان المكان ضيق ومقفول والعدد كبير .
يعني.. محبوس وانت مش على ذمة أي قضية.

يعني.. اتفصل من شغلي علشان مخطوف في التلاجة ومافيش ما يثبت اعتقالي
يعني.. أتحرم من حضور امتحانات الكلية علشان مش مسجون رسمي .
يعني.. محروم اني اشوف ابني وامي وزوجتي في زيارة زي أي مسجون رسمي
يعني.. ممكن يتلفقلي قضية أو مصيبة في أي لحظة وأكون ضحية
انشروا عن 350 معتقلا.

Facebook Comments