كتب- رامي ربيع:

جنازة شعبية حاشدة بحضور عدد من نجوم الكرة المصرية وبرقيات التعازي من جميع التيارات لكن أبو تريكة المعني الأول ممنوع من حضور جنازة والده .

"الماجيكو" الذي أسعد قلوب ملايين المصريين والعرب ليس في الكرة وحدها ولكن بمواقفه الرجولية أيضا لم يتمكن من حضور جنازة والده بسبب وضعه على قوائم الإرهاب في سقطة أخلاقية جديدة لنظام الانقلاب حيث تتهم السلطات أيقونة كرة القدم المصرية بالمشاركة في تمويل جماعة الإخوان المسلمين.

الملايين من عشاق أبو تريكة شاركوه حزنه على وفاة والده كما عبروا عن غضبهم لمنعه من تلقي العزاء في مسقط رأسه وبين رسائل التعازي ومشاركة اللاعب آلامه وبين الخوف من عودته إلى مصر لحضور جنازة والده حتى لا يتعرض لمضايقات النظام تباينت ردود الفعل على مواقع التواصل الاجتماعي .

حالة من الترقب سادت الأوساط المصرية حول الطريقة التي تتعامل بها الأجهزة الأمنية مع نجم كرة القدم السابق لكن اللاعب الدولي حسم الجدل وقرر عدم الحضور والتوجه بدلا من ذلك لأداء العمرة تجنبا لأي مضايقات يرتكبها النظام.

رواد مواقع التواصل الاجتماعي لم يغفلوا عن المقارنة مع موقف مشابه حين سمحت السلطات المصرية لرجل الأعمال حسن هيكل نجل الكاتب الصحفي محمد حسنين هيكل بدخول البلاد للمشاركة في عزاء والده وعدم القبض عليه رغم سابق اتهامه في قضايا فساد مالي.

 

 

 

 

Facebook Comments