داهمت قوات أمن الانقلاب بفاقوس بالشرقية، عصر اليوم الأحد، عددا من منازل المواطنين، واعتقلت للمرة الثانية بعد الانقلاب 3 من شباب قرية جهينة، واقتادتهم لجهة غير معلومة.

وبحسب شهود عيان، فإن حملة دهم موسعة شنتها قوات أمن الانقلاب بفاقوس، عصر اليوم، على عدد من بيوت رافضي حكم العسكر، وحطمت محتوياتها، وروعت الأطفال والنساء، واعتقلت للمرة الثانية بعد الانقلاب ثلاثة من شباب قرية جهينة، هم "السيد إسماعيل، وأحمد عبد العظيم، ومحمد سالم"، واقتادتهم لجهة غير معلومة.

وحملت أسر المعتقلين مأمور مركز شرطة فاقوس، ومدير أمن الشرقية، بالإضافة إلى وزير داخلية الانقلاب المسئولية الكاملة عن سلامتهم، مناشدين منظمات المجتمع المدني التدخل لإخلاء سبيلهم.
 

Facebook Comments