كتب حسن الإسكندراني:

يعيش مواطنو مصر حالة انقسام عجيب منذ الانقلاب الذي تمكن من الوصول بالأوضاع المعيشية إلى تدن غير مسبوق، يراه معظم المصريين كارثة، فيما يراه البعض أمراعاديا لا يستحق كل تلك الضجة، وأن ارتفاع الأسعار أمر جيد لم يفهمه المصريون حتى الآن.

وفي التقريرين التاليين نموذج واضح لهذا الاختلاف، حيث يشير الأول إلى حال المصريين، وأن السيسى يدفع الوطن لانهيار الطبقيات المطحونة نهائيا، حيث لا يقل المبلغ اللازم لحياة الأسرة عن 7 آلاف جنيه شهريا.

وأضاف المواطن في الفيديو إلى أن آخر مرة ذاق فيها طعم اللحمة منذ 3 أشهر عندما سافر إلى أقاربه في البلد، وإن البسطرمة والجنبة الرومى لا تدخل منزله. وأردف: أقوم بشراء نصف كيلو لحمة وأتيف مع عمله!

واختتم حديثه قائلا: حتحصل ثورة والشعب كله حيقوم بيها ضد القهر والظلم والجوع والفقر برغم اختلاف الأفكار والأيدلوجيات بين الناس. 

فى المقابل، يشير فيديو آخر إلى مواطن يؤكد أن "الأسعار كويسة جداً وأنا عايش كويس، الناس مش فاهمه السيسى بيعمل إيه، والناس كدابة ومعندهاش وعي".

وحول سؤال بيع جزر تيران وصنافير للسعودية، قال:"والله العظيم من ابتدائى وأنا أعلم إن الجزر دى "سعودية" والحق رجع لصاحبه!.

ثم أردف: "معاشى 3000 آلاف جنيه وعايش مبسوط".

Facebook Comments