رامي ربيع
واصلت قوات أمن الانقلاب إخفاء الشيخ عبدالمالك قاسم قسريا لليوم الـ92 على التوالي، وسط أنباء مؤكدة عن تعرضه للتعذيب الشديد؛ للاعتراف بجرائم لم يرتكبها.

والشيخ عبدالمالك قاسم (38 سنة) من قرية كوم الساقية، مركز أبوالمطامير بمحافظة البحيرة، ويعمل خطيبًا بالأوقاف، ويعول 3 من الأبناء.

واختطفت قوات أمن الانقلاب عبدالمالك قاسم من منزله، يوم 12 أبريل 2017، ولم تتعرف أسرته على مكان احتجازه أو عرضه على أى من النيابات المختصة.

وحررت أسرة قاسم المحاضر التالية، دون أن تتلقى ردا من الجهات المسئولة:
1 – محضر بنيابة أبو المطامير بتاريخ 16 / 4 / 2017 إداري رقم 3735
2 – محضر بنيابة دمنهور بتاريخ 20 / 4 / 2017 إداري رقم 805
3 – محضر بنيابة أبو المطامير بتاريخ 24 / 4 / 2017 إداري رقم 4113
4 – تلغراف لمكتب المحامي العام 225412768 بتاريخ 13/4/2017
5 – تلغراف لمكتب النائب العام 225412769 بتاريخ 13/4/2017.

وحمّلت أسرة قاسم مديرية أمن البحيرة وقسم شرطة أبوالمطامير مسئولية سلامته الصحية والنفسية والبدنية.

وطالبت أسرته المنظمات الحقوقية المحلية والدولية بسرعة التحرك وتقديم الدعم لفضح الانتهاكات، والضغط لإطلاق سراحه أو الكشف عن مكان احتجازه.
 

Facebook Comments