كتب رانيا قناوي:

قال الكاتب الصحفي وائل قنديل إن أسراب الجراد الإلكتروني التي تسرح على شبكات التواصل الاجتماعي وأمثالهم على الفضائيات، أصبحت ترسانة مصر السيسية الآن في الحرب المجنونة على قطر.

وأضاف قنديل خلال مقاله على صحيفة "العربي الجديد" اليوم الجمعة، "أن من يمر سريعاً على منصّات السيسي الإعلامية في الساعات الأخيرة سيجد ذلك الهلع من احتمالات الوصول إلى تهدئةٍ في أزمة الحصار الجائر على قطر، فترى أصواتاً مرتعشة، تنادي على السعودية والإمارات، وحتى إسرائيل، أن تواصل الحرب على قطر، وحصارها حتى يختتق آخر مولود قطري، وترى استدعاءً لمطرب القبح في الأيام الأقبح، شعبان عبد الرحيم، ينعق بغناءٍ يدفعك إلى البكاء على مصر الحقيقية، كما عرفها العالم، وكما ينبغي لها أن تكون.. وتجد مكرم محمد أحمد، عجوز الصحافة المصرية، وقد اشتعل القلم إسفافاً وبذاءة، وبلغ التدنّي في اللفظ وفي الفكر منه مبلغاً.. وترى ناصريين يغطّون وجوههم ويضعون أصابعهم في آذانهم، وهم يطالعون الإهانات البذيئة من الصحافة السعودية لزعيمهم التاريخي.. ولا تعدم قوميين عرب يردّدون عبارات الليكود الصهيوني، ويصطفون معه في المواقف من المقاومة الفلسطينية".

وتابع قنديل: "باختصار، ما تراه الآن هو ما وصفته سابقاً بأنه النسخة الرخيصة والمزيفة من مصر الحقيقية، على المستويات كافة، من السلطة إلى المعارضة، من النخب إلى الجماهير، إذ بلغ التشوّه حداً مخيفاً، مع هذا التآكل السريع في الغلاف القيمي المحيط بها". 

Facebook Comments