كتب رانيا قناوي:

اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني ظهر اليوم الجمعة، المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية خطيب المسجد الأقصى الشيخ محمد حسين من باب الأسباط، بعد الاعتداء عليه.

وقالت وكالات الأنباء الفلسطينية، إن” الاعتقال جاء بسبب إلقاء المفتي خطبة الجمعة في المنطقة بعد منع الاحتلال المواطنين من أداء صلاة الجمعة في المسجد الاقصى الذي يخضع لحصار عسكري محكم منذ ساعات صباح اليوم عقب مقتل عنصرين من شرطة الاحتلال واستشهاد ثلاثة شبان بإطلاق النار في المسجد المبارك.

وأشارت إلى أن “مواجهات عنيفة اندلعت في حارة باب حطة الملاصقة بالمسجد الاقصى، وسط اعتداء واسع على المواطنين”.

واستشهد 4 شبان فلسطينيين، وقتل اثنان من جنود الاحتلال خلال اشتباك مسلّح اندلع صباح اليوم الجمعة، داخل باحات المسجد الأقصى بمدينة القدس وبمخيم الدهيشة جنوب الضفة الغربية، بينما أغلقت قوات الاحتلال المسجد ومنعت الصلاة فيه، وأعلنته منطقة عسكرية مغلقة.

وقالت وكالة الصحافة الفلسطينية (صفا)، إن صورًا ومقاطع فيديو أظهرت شابين ملقيين على الأرض، دون أن تسمح قوات الاحتلال لطواقم الإسعاف بالوصول إليهما لإنقاذهما. وقامت قوات الاحتلال بتجميع جميع حراس المسجد الأقصى عند باب "حطة"، في حين يسود المكان حالة توتر شديدة واستنفار في صفوف شرطة الاحتلال.

فيما انتشرت دعوات مئات الشباب على مواقع التواصل الاجتماعي للصلاة في المسجد الأقصى، كما دشنوا هاشتاج على "تويتر" بعنوان "#انزل_صل_في_الأقصى" رداً على قرار الاحتلال اغلاقه ومنع صلاة الجمعة فيه. ووفقاً للمركز الفلسطيني للإعلام، فقد وقعت عملية إطلاق النار قرب باب "الأسباط" بالمسجد الأقصى. ودارت اشتباكات مسلحة بين الشبان وجنود الاحتلال، في صحن قبة الصخرة، أسفرت عن إصابة 3 جنود بجروح خطيرة، بحسب المركز. 

Facebook Comments