كتب– عبدالله سلامة
أعلنت داخلية الانقلاب عن اغتيال 4 شباب بالجيزة والإسماعيلية؛ بدعوى انتمائهم لجماعة الإخوان المسلمين، والتخطيط لزعزعة الأمن في البلاد، مشيرة إلى قتلهم في تبادل لإطلاق نار، دون أن تشير- كعادتها- إلى وقوع قتلى أو حتى إصابات في صفوف أفراد مليشياتها.

وقالت داخلية الانقلاب- في بيان لها- إنها قتلت في الجيزة كلا من: سلامة سعيد كامل عطا (مواليد 5/8/1978 يعمل مدرسا– يقيم بكفر المنشى بمركز أبوحمر بمحافظة الغربية)، ومحمد كمال مبروك عبدالله (مواليد 9/6/1993– الطالب بكلية الزراعة– يقيم بقرية الطيرية بمركز كوم حمادة بالبحيرة).

وأضافت داخلية الانقلاب أنها قتلت اثنين في محافظة الإسماعيلية، وهما: (سهيل أحمد أحمد أحمد الماحى (مواليد 7/5/1997 من دمياط ويقيم بالسواحل)، وزكريا محمود زكريا ندا (مواليد 20/8/1996 من دمياط ويقيم بالسواحل بمركز كفر البطيخ ويعمل نجار موبيليا).

المثير للسخرية أنه فور تعرض أفراد مليشيا الانقلاب لهجمات في سيناء أو في إحدى المحافظات، يتم تصفية عدد من المعتقلين المختفين قسريا أو بعض المعارضين للانقلاب؛ بزعم وقوع تبادل لإطلاق نار بين الطرفين، دون الإشارة إلى وقوع قتلى أو مصابين في صفوف أفرادها، وكأن من تمت تصفيتهم كانوا يمتلكون "مسدسات مياه"!.

Facebook Comments