كتب- رانيا قناوي:

 

رصدت مؤسسة  "عدالة" لحقوق الإنسان، عددًا من الانتهاكات اليومية التي تحدث في سجون الانقلاب، ضد المعتقلين الرافضين للانقلاب العسكري، حيث وثقت المؤسسة انتهاكات جسيمة بحق المحامي “رؤوف عيسى” وإصابته بجلطة وتدهور حاد في حالته الصحية.

 

وقالت "عدالة" في بيان لها اليوم الاثنين، إن المحامي والناشط الحقوقي رؤوف عيسى، تعرض لانتهاكات جسيمة داخل محبسه، حيث تم عتقاله وحلق رأسه بالكامل ومنع الطعام والشراب عنه وحبسه انفرادى بزنزانة غير آدمية، أصيب على إثرها بجلطة وتم نقله لمستشفى طوخ المركزى ولم يكتمل علاجه وعاد للحبس الانفرادى مرة أخرى وتدهورت حالته الصحية أكثر وتم نقله لمستشفى بنها الجامعي أمس الثلاثاء 4 يوليو الجاري.

 

يذكر أن قوات الأمن بالقليوبية، قامت باعتقال المواطن/ رؤوف عيسى، 47 عامًا، مقيم بكفر شكر بمركز بنها بالقليوبية، محامي وأحد المدافعين عن سجناء الرأي في القليوبية، وذلك مساء يوم الجمعة 23 يونيه 2017.

 

وأدانت مؤسسة "عدالة" تلك الانتهاكات بحق المحاميين والمدافعين عن حقوق الإنسان وطالبت سلطات الانقلاب بسرعة الإفراج عن المحامي"رؤوف عيسى" ، كما طالبت بتوفير الرعاية الصحية اللازمة له، وتطالب النائب العام المصري بالتحقيق في تلك الواقعة والانتهاكات بحقه ومحاسبة المتورطين وحماية المحامين والمدافعين عن حقوق الإنسان.

 

 

كما وثقت "عدالة" استمرار الإخفاء القسري بحق الطالب "عبده سرور" لليوم الـ 8 على التوالي.

 

وقالت إنه رد إليها اعتقال الطالب/عبده محمد سرور، 20 عامًا، من مدينة دمياط الجديدة- محافظة دمياط، على يد قوات الأمن، وذلك من الشارع أثناء ذهابه لصيانة هاتف شقيقته، يوم الأحد 9 يوليو2017، ولم يعلم ذوييه سبب اعتقاله ولا مقر احتجازه حتى الآن.

 

وقامت أسرته بتقديم بلاغات وشكاوى للجهات المعنية، محملين وزارة الداخلية المسؤلية الكاملة عن سلامته، ومطالبين بالإفراج عنه.

 

وأدانت "عدالة" الاعتقال التعسفي بحق الطالب"عبده" وتطالب بالكشف عن مقر احتجازه وتمكينه من التواصل مع أهله ومحاميه.

 

من ناحية أخرى، استقبلت "عدالة" استغاثة بحق الطالب”عمر العزازي” بسبب الانتهاكات التي تحدث له داخل محبسه بسجن العقرب ومنعه من الزيارة والتريض.

 

ونصت الاستغاثة على أن الطالب/عمر ثروت العزازي، من مدينة أبو حماد بالشرقية، طالب بكليه الشريعة والقانون الفرقة الرابعة، حيث ذكرت أسرته أنه ممنوع من الزيارة والتريض ومن إدخال المتعلقات الشخصيه له فضلاً عن حبسه إنفرادياً داخل سجن العقرب 2 حتي الآن، 

 

كما استنكرت أسرته، أعتقاله في 18 إبريل 2017، وإخفاؤه قسرياً لمدة 42 يوماً تعرض خلالها لأبشع أصناف التعذيب للاعتراف بتهم ملفقة وغير واقعية،

 

وقالت أسرته في بيان لها اليوم أنها لا تعلم شيئًا عن التهم الملفقة الخاصة بنجلهم وأنه تم عرضه علي نيابة أمن الدولة العليا وعليه آثار التعذيب، وقد تقدم محاميه بطلب عرضه علي الطب الشرعي لإثبات آثار العذيب الموجوده علي جسده. 

 

Facebook Comments