كتب رامي ربيع:

قال عزب مصطفى -عضو لجنة الإسكان ببرلمان 2012- إن قرار إخلاء المواطنين من جزر الوراق والذهب والقرصاية قديم وصدر في 2002 من حكومة عاطف عبيد بزعم تنميتها، مضيفا أنه كان عضوا بمجلس الشعب وخلال جولة عدد من الأعضاء مع ممثل وزارة الإسكان لاستكشاف المشروع تيقنوا أن الهدف إزالة المنازل بالكامل وبناء فنادق فاخرة وزراعة نباتات عطرية للتصدير.

وأضاف مصطفى -في حواره مع برنامج قصة اليوم على قناة مكملين- أن أعضاء مجلس الشعب ثاروا وعقدوا 12 جلسة لبحث الأزمة، وتم وقف المشروع وتم تقنين العقود الموجودة مع الأهالي، مضيفا أن سكان جزيرتي الذهب والوراق معهم عقود مسجلة بملكيتهم للأرض.

وأوضح مصطفى أن هناك جزرا مثل القرصاية لا تستطيع حكومة السيسي الاقتراب منها، لأن بها قصر رجل الأعمال محمد أبوالعنين وعدد من المقرات التابعة لشركاته، وبها مقابل نادي الأطباء مباشرة، مضيفا أن هناك جزيرة أخرى بالقرب من القناطر الخيرية مقام عليها قصر كبير للوزير الأسبق محمد إبراهيم سليمان على مساحة 55 فدانا.

Facebook Comments