تسببت إحدى التدوينات على مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” في فضح فساد العسكر خلال تدوينة جاءت لنفاق والدفاع عن جرائم قاضي العسكر محمد شيرين فهمي، المعروف بتاريخه الأسود في الانتقام من معارضي الانقلاب العسكري، حيث استعان به نظام الانقلاب في عدد من القضايا الهامة أبرزها هزلية التخابر مع قطر التي يتهم فيها الرئيس محمد مرسي وهزلية التحقيق مع قضاة بيان رابعة، والتي نكل فيها بزملائه الرافضين للانقلاب.

ومع فضائح محمد شيرين فهمي قاضي الانقلاب المعروف من خلال تدوينات مواقع التواصل الاجتماعي، وفضح تاريخه الأسود، تبرع أحد أفراد الكتائب الإلكترونية لنظام الانقلاب العسكري في الدفاع عن شيرين فهمي.

وقال كاتب التدوينة ويدعى عبد الراضى يونس: ” حكاية أسد من أسود القضاء المستشار محمد شيرين فهمي

ركز وافهم تعالي نتكلم شويه كده.. أحمد الريان صاحب شركة توظيف الأموال المشهورة كان عامل في شركته كشوف للفاسدين و كبار الحيتان اسمها (كشوف البركة) و كان أعضاء الكشوف دي فلوسهم مش بتكسب.. كانت بتولد ولا مؤاخذة ؛ يعني م الآخر كان بيوزع رشاوى بالكوم عشان مصالحه تمشي و اهو كله بياكل عيش.

حسني رضا ابن أخو كمال رضا وزير الزراعة كان هو الوسيط بين أحمد الريان و السادة المنتفعين بتوع كشوف البركة.

سنة 87 كان المستشار محمد شرين فهمي رئيس نيابة التهرب الضريبي و كان منتدب للتحقيق في قضية (كشوف البركة) و كان معالي المستشار قاعد في مكتب التحقيقات بيحقق مع المتهم (حسني رضا) ابن أخو البيه وزير الزراعة حلو؟؟

فجأة باب المكتب اتفتح و المستشار شرين فوجئ بشخص مدني مسلح طول بعرض داخل عليه و بيقول بعجرفة: أنا سامي صادق الحارس الشخصي السابق للمشير عبد الغني الجمسي و حاليا الحارس الشخصي للبشمهندس وليد ابو غزالة ابن أخو سيادة المشير..

المستشار محمد شيرين تساءل: المشير…؟!! تقصد المشير أبو غزالة وزير الدفاع؟!!

-أيوة يا فندم هو بالظبط كدة.

و فجأة دخل وليد ابو غزالة عشان يقول بعنجهية و غطرسة: حسني رضا صاحبي و بريء و أنا هاخده و اخرج من هنا حالا.ش

هنا المستشار محمد شيرين بكل هدوء طلب من وليد ابو غزالة إثبات شخصية قام وليد مطلع محفظته اللي فيها بطاقته و رخصة عربيته و باسبوره الدبلوماسي و جواب (VIP) مختوم بختم النسر الأحمر فيه تحذير من اعتراض حامله، قام المستشار شرين واخد الحاجات دي و راميها ف درج مكتبه و قام مناول وليد بيه أبو غزالة ورقة و قلم و طلب منه يكتب رغباته اللي هو جاي بسببها و دا كان فخ من سيادة المستشار عشان تكون الورقة بمثابة اعتراف رسمي من وليد بمحاولة إفساد قضية حسني رضا بالقوة.

الواد كتب الورقة و مضاها و فجأة المستشار محمد شرين اتحول من شدة الغضب و صرخ في الحرس بأعلى صوته: أقبضوا عليهم ؛ و فجأة قائد الحرس بظباطه بعساكره وقفوا مرعوبين قصاد القاضي محمد شرين و أدوا التحية العسكرية بأيادي مرتجفة و رئيس الحرس قال: أؤمر يا فندم ؛ قام المستشار شرين رد بحدة: الاتنين دول فتشهم و حرز السلاح اللي معاهم و احبسهم 45 يوم و ارميهم في الحجز حالا و لو شفت المشير أبو غزالة حضر للمحكمة و حاول يتدخل اقبض عليه فورا و ارميه معاهم.

شخصيات من العيار التقيل في جهات سيادية حاولت إثناء المستشار محمد شرين فهمي عن قراره بحبس ابن أخو وزير الدفاع و البودي جارد بتاعه بعد ما نزل مع الحرس، و رماهم في الحجز بنفسه، و بالفعل ناس كبار حاولوا يضغطوا عليه و يسترضوه لكن بلا جدوى

المستشار المحترم وقف وقال: لو حسني مبارك شخصيا طلب مني أفرج عنهم أنا هارفض ولو أصدر قرار رئاسي بالإفراج عنهم انا استقالتي جاهزة”.

انتهت التدوينة

ومع أول تعليق على صاحب التدوينة، قال شخص يدعى علاء عبدالله: “عرفت قد أيه يا أخ عبدالراضى يونس إن العسكر طول عمرهم واكلين مصر ونهبينها وأبناؤهم وذويهم بيعملوا مصالح وبزنس بأسمائهم

عرفت قد أيه مصر عانت فى حكم العسكر على الرغم من عدم وجودهم فى المشهد ، فما بالك الآن وقد ظهروا ظهورا فاحشا فى هذا العهد الغابر”.

للعلم فقط

محمد شيرين فهمي الذي تعمل أغلب أفراد أسرته في القضاء وأمن الدولة هو حفيد عبد الحميد باشا خيري مدير سلاح الفرسان الملكي في عهد الملك فؤاد والملك فاروق،  ونجل اللواء فهمي خيري لواء الجيش السابق.

تولى التحقيق في قضية “قضاة من أجل مصر” وأمر بإحالة 40 قاضيًا من مختلف الهيئات القضائية، وأيضًا واقعة التنصت على مكتب النائب العام المتهم فيها المستشار طلعت عبدالله والنائب العام المساعد السابق المستشار حسن ياسين.

كما تولى قضية “قضاة تيار الاستقلال” المتهمين بالتوقيع على بيان رابعة العدوية وهي القضية التي ضمت 75 من رموز القضاء وعلى رأسهم المستشار هشام جنينة رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات والمستشار أحمد مكي وزير العدل الأسبق والمستشار محمود مكي نائب رئيس الجمهورية السابق والمستشار محمود الخضيري والتي أحال فيها 59 قاضيًا للتأديب والصلاحية.

وكلف شيرين من قبل المستشار نبيل صليب رئيس محكمة الاستئناف الأسبق بتولي الفصل في قضية تعذيب شرطيين في ميدان رابعة، و قضية حازم صلاح أبوإسماعيل والمتهم فيها بتزوير محضر رسمي وهو إقرار عدم تجنس أي من والديه بجنسيات أجنبية.

وأصدر محمد شيرين فهمي حكمًا في القضية المعروفة إعلاميًا بمذبحة رفح الثانية بالإعدام شنقًا لعادل حبارة و34 متهمًا آخرين، ويحاكم شيرين حاليًا الرئيس محمد مرسي و10 من كوادر جماعة الإخوان المسلمين على رأسهم أحمد عبد العاطي مدير مكتب الرئاسة وأمين الصرفي ونجلته كريمة الصرفي في هزلية التخابر مع قطر.

 

 

 

Facebook Comments