في مفاجأة من العيار الثقيل، يستعد نظام عبد الفتاح السيسي، للغدر بكل الذين تم التصالح معهم ودفعوا مليارات الجنيهات، من أجل تقنين أوضاعهم، على الأراضي التي تم البناء عليها بالمخالفة للقوانين.

وكشفت مصادر حكومية رفضت ذكر اسمها في تصريحات خاصة لـ”بوابة الحرية والعدالة” أن الحكومة تستعد لهدم كل المخالفات التي تم البناء عليها رغم التصالح مع أصحابها، وسداد مليارات الجنيهات كغرامات مخالفات وتقنين أوضاع.

وأضافت المصادر أن هناك بعض الأراضي التي يضع نظام السيي عينه عليها، كان قد تم البناء عليها وتغريم المخالفين، كسبيل من سبل التصالح، إلا أن نظام السيسي وضع جدولا بمئات الأراضي التي ترتفع قيمتها، ويستعد لإزالة المخالفات الخاصة بها، رغم سداد الغرامات الخاصة بها.

من ناحية أخرى، طالب مصطفى مدبولي، رئيس حكومة الانقلاب، المحافظين في أول اجتماع لمجلسهم بسرعة الانتهاء من تقنين أوضاع أراضي الدولة التي تم الاتفاق على استقرار وسلامة أوضاعها، مع ضرورة متابعة وزير التنمية المحلية لهذا الملف بكل محافظة، مشددا فى هذا الصدد على منع البناء العشوائي، خاصة على الأراضي الزراعية، وحمل المحافظين مسئولية هذا الملف.

ووجه رئيس حكومة الانقلاب المحافظين اليوم بالقول: “اهدموا المباني المخالفة على الفور… هذه مسئوليتكم”.

وجدد مدبولي التأكيد أن الدولة لن تسمح بأي بناء عشوائي مرة أخرى، والعمل على إصدار تفويضات من المحافظين لرؤساء مجالس المدن والأحياء بسرعة الإزالة الفورية لأي مخالفات بناء، مع اعتبار هذا الملف أحد آليات قياس أداء كل محافظ.

Facebook Comments