طالب رواد مواقع التواصل الاجتماعي بإسقاط عصابة العسكر، مؤكدين- عبر هاشتاج “#مصر_في_عهد_السيسي” – تردي الأوضاع في البلاد منذ الانقلاب العسكري.

وكتبت رضوي السقا: “من غربة إلى غربة ومن بقايا وطن إلى لا وطن ومن وحشة إلى وحدة كأننا فقدنا في هذه الدنيا جناحا لن ينبت مكانه ريشة واحدة ونحاول الاستمرار في طيراننا بالجناح الآخر وتقصقصه الأيام أسرع.. عايش بنُص ونُص مسجون في شوق جرَّاح أنا طير جناحه اتقصّ مِن فين يجيب له جناح؟”.

مضيفة: “منذ ما يقارب الخمس سنوات ونحن نحاول أن نتقبل الحياة وقيود المجتمع والحياة كما يعرفها الاخرون ضحكًا عند فرحٍ لم يروي ظمأ قلوبنا ارتداءً للأسود عند الحزن إخفاءًا لظلم العالم تصرفنا كأن كل شيء في طريقه نحو الأمان ونحن في القاع اختلافًا في الرأي لكن لا ود يُفسد”.

وكتبت رباب مصطفى: “#مصر_في_عهد_السيسي انقلاب عسكري، اختطاف رئيس منتخب وسجنه دون وجه حق 3_قال ولا لينا رغبه ولا اردة لحكم مصر وضحك علينا ومسك حكم مصر، وبكره تشوفوا مصر ومن ساعتها المصايب نازله ترف، مفيش ارتفاع في الأسعار ولازم أغني الناس وما أدراكم ما الأسعار والغلاء”.

فيما كتب جياد الرهبة :”#مصر_في_عهد_السيسي سجينه أو طريده أو شهيده أو مخفية قسريا أو تمت تصفيتها برصاص العسكر، ستجدها حزينة جائعة ذليلة، ستراها هذيلة عليلة يتيمه، عجبا لها؛ إذا نظرت في عينيها تجد دموع وجمال؛ وإذا فتحت يديها تجد الورود والبارود؛ هي مغتصبة من فاجر تاجر بعرضها وأرضها وسفك دمائها وقتل وليدها.

وكتبت رحمة علي: “#مصر_في_عهد_السيسي الناس جاعت وزادت فقر علي فقرها ..لأ دا وعدينا مرحلة الفقر وبقينا ع الحديده”.

فيما كتبت تسنيم محمد: “جوعت شعبنا وقتلت شبابنا، وسجنت بنتنا ونسائنا ويتمت اولادنا ودهورت صحتنا يا تري فاضل ايه تاني”، وكتبت أية محمد :”مصر بتتباع في عهد السيسي اولهم تيران وصنافير وتهجير اهلي سيناء وجزيرة الوراق وحلايب وشلاتين ولسه السلسلة شغالة”.

Facebook Comments