لم يترك جريمة إلا اقترفها في حق مصر والمصريين، حيث انتهك كافة الأعراف والتقاليد والقوانين، كما كبّل مصر بالديون لدرجة احتار معها المؤيدون له، فضلا عن المعارضين، وكانت آخر تلك الديون اقتراضه 3 مليارات دولار من الصين لتمويل مشروعات عاصمته الإدارية التي يبنيها للأغنياء على حساب الفقراء.

وبعيدًا عن الديون، افتقد المصريون للأمان، وانتشر الانتحار بشكل غير مسبوق، كما تضاعفت أرقام المحبطين والراغبين في الهجرة، وارتفعت معدلات العنوسة والطلاق والفقر.

ولا يمكن اختصار جرائم السيسي في حق مصر والمصريين في سطور. وفي الإنفوجراف التالي بعض التفاصيل.

Facebook Comments