قالت زوجة الصحفي المعتقل خليل إبراهيم، مراسل قناة مصر 25: إن زوجها يتعرض لانتهاكات عدة، منها احتجازه في مكان سيئ التهوية، وعدم السماح بدخول العلاج اللازم له، وعدم السماح له بمتابعة حالته الصحية في المستشفى عقب إجراء العملية الجراحية لتركيب دعامة في القلب، كما تتعنت إدارة السجن في الزيارة ولا تسمح بها إلا كل 15 يومًا.

وأضافت زوجة إبراهيم، في مداخلة هاتفية لقناة “وطن”، أن إدارة سجن برج العرب تتعنت في تقديم الرعاية الصحية للمعتقلين، مضيفة أن أحد زملائه أصيب بجلطة في الرئة، وتوفي على الفور، كما توفي معتقل آخر جراء الإهمال الطبي أيضا.

بدوره، استنكر المرصد العربي لحرية الإعلام استمرار سلطات الانقلاب في تصعيد الانتهاكات بحق الإعلاميين المعتقلين في ظروف احتجاز غير آدمية.

وقال المرصد، في بيان له، إن إدارة سجن برج العرب تتعنت في إدخال الأدوية إلى مراسل قناة مصر 25، خليل إبراهيم، بعد إجراء عملية جراحية لتركيب دعامة في القلب.

وأوضح المرصد أنه تلقى رسالة من الصحفي كريم مصطفى تفيد بتدهور حالته الصحية في محبسه، وسط إجراءات قمعية بوضعه في التأديب والعزل الانفرادي، وحمّل المرصد داخلية الانقلاب المسئولية الكاملة عن سلامة الإعلاميين، وناشد المفوضية السامية لحقوق الإنسان التدخل لحصار الجرائم المتصاعدة ضد سجناء الرأي في مصر.

Facebook Comments