تقدم بوابة الحرية والعدالة عددًا من أبرز الموضوعات التي نشرت خلال الفترة المسائية، ومنها.. تقرير لهيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” يفضح الإهمال الطبي في مصر، ويكشف تدهور الأوضاع داخل المستشفيات، ووزارة الزراعة بحكومة الانقلاب تستورد أكبر شحنة “قمح مسرطن” للمصريين رغم التحذيرات الصحية.

بعد حادث ديرب نجم.. “بي بي سي”: مستشفيات مصر “الداخل مفقود”

سلَّطت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، في تقرير لها اليوم، الضوء على الإهمال الطبي في مصر، لافتة إلى واقعة وفاة 3 مواطنين وإصابة عشرات آخرين بعضهم في حالة خطرة، في حادثة إهمال طبي خلال خضوعهم لعمليات غسيل كلوي داخل مستشفى “ديرب نجم” بمحافظة الشرقية.

بعد حادث ديرب نجم.. “بي بي سي”: مستشفيات مصر “الداخل مفقود”

زراعة الانقلاب تستورد أكبر شحنة “قمح مسرطن” للمصريين رغم التحذيرات الصحية

في صمت ووسط تكتم شديدين، بدأت سلطات الحجر الزراعي والموانئ المصرية، تفريغ أكبر شحنة قمح من الخارج بلغت 8 ملايين طن قمح.

زراعة الانقلاب تستورد أكبر شحنة “قمح مسرطن” للمصريين رغم التحذيرات الصحية

إلغاء العطاءات الدولية يتسبب في مزيد من التدهور الاقتصادي للانقلاب

في واقعة جديدة تُثبت مدى الارتباك الذي يسيطر على نظام الانقلاب خشية المزيد من التدهور في الوضع الاقتصادي، جراء الهزات المتتالية التي شهدتها الأسواق الناشئة مما كان له أثر كبير على مصر، أظهرت بيانات البنك المركزي، اليوم الاثنين، إلغاءه عطاءين لبيع سندات لأجل ثلاث وسبع سنوات بقيمة إجمالية 3.5 مليار جنيه (195.1 مليون دولار) بعدما طلبت البنوك والمستثمرون أسعار فائدة مرتفعة.

إلغاء العطاءات الدولية يتسبب في مزيد من التدهور الاقتصادي للانقلاب

تواضروس غير واثق في نفسه.. ما الذي يملكه السيسي جعل الكنيسة ترقص له في واشنطن؟

كان يمكن لمفيد فوزي أو أي مذيع “نصف مطبل”، أن يتولى المهمة التي قام بها بابا الكنيسة الأرثوذكسية المصرية في واشنطن، والتي تتلخص في الترويج للسفيه عبد الفتاح السيسي، الذي أوصل الوطن “مسلمين ومسيحيين” إلى الهاوية، كان أولى به أن يبحث في سير سابقيه ممن تولى هذا المنصب الكنسي المهم ليتأكد أنه يخلط بغشم “المقدس بالمدنس”.

تواضروس غير واثق في نفسه.. ما الذي يملكه السيسي جعل الكنيسة ترقص له في واشنطن؟

“أنا زعلان منك”.. هل يلملم سلامة كرامة الصحفيين التي بعثرها السيسي؟

غزل أم عتاب أم طبطبة أجبرته عليها مقتضيات منصب نقيب الصحفيين، عبد المحسن سلامة، النقيب الذي تم تعيينه من جهة أمنية، احتشد الصحفيون في مكتبه في الدور الرابع في مبنى النقابة، الغضب يسيطر عليهم بعدما تلفظ عليهم نائب من جهة مخابراتية بالألفاظ النابية، النائب في برلمان الدم أو الجاني يدعى “إلهامي عجينة”، أما المجني عليهم فهم عدد من الزملاء الصحفيين، وتمت الواقعة أثناء قيامهم بمهمتهم وتغطيتهم الصحفية لجولة محافظ الدقهلية، فهل تمر الجريمة مرور الكرام؟!

“أنا زعلان منك”.. هل يلملم سلامة كرامة الصحفيين التي بعثرها السيسي؟

Facebook Comments