وثقت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات اعتقال عصابة العسكر مدرسا من مقر عمله بالإدارة التعليمية بكفر الشيخ دون سند قانوني واقتياده لجهة غير معلومة حتى الآن.

وذكرت المنظمة، عبر صفحتها على فيس بوك، أن الجريمة ارتكبت عصر أمس الإثنين؛ حيث اقتحمت قوات الانقلاب مبنى مديرية التربية والتعليم بكفر الشيخ، دون سند قانوني، واعتقلت رشاد العربي، 50 عامًا، مُعلم حاسب آلي وسط استنكار زملائه في العمل.

كما ذكرت المنظمة أن نيابة الانقلاب بكفر الشيخ جددت حبس 3 معتقلين 15 يوما على ذمة التحقيقات، بزعم الانضمام لجماعة أسست على خلاف أحكام القانون.

وكانت قوات الانقلاب بكفر الشيخ قد اعتقلت كلا من: عبدالرحمن سلامة، وفوزي العربي، وفوزي عبدالوهاب محمد يونس» من منازلهم يوم ١٢ سبتمبر، قبل أن يتم عرضهم على نيابة كفر الشيخ التي قررت حبسهم ٤ أيام في وقت سابق.

إلى ذلك أدان مركز الشهاب لحقوق الإنسان استمرار جريمة الإخفاء القسرى بحق يوسف طه، لاعب كرة قدم في أحد أندية بورسعيد، من قرية المواجد مركز المنزلة بالدقهلية، منذ القبض التعسفي عليه في فبراير 2016.

وحمل المركز وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب مسئولية سلامته، وطالب بالكشف عن مقر احتجازه والإفراج عنه كما أدان جميع جرائم الاعتقال التعسفي والإخفاء القسرى التي تنتهجها عصابة العسكر ضمن جرائمها ضد الإنسانية والتي لا تسقط بالتقادم.

 

Facebook Comments