قالت كوميتي فور چستس: إن التقرير السنوي الصادر من الفريق العامل المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي بالأمم المتحدة وثّق استمرار جريمة الاختفاء القسري في مصر بشكل ممنهج بحق الناشطين والحقوقيين والعديد من المواطنين، وعدم تعاون السلطات المصرية معه في “الإجراءات” بشكل كبير بالتزامن مع تقليص مساحة المجتمع المدني في مصر واستهداف النشطاء الحقوقيين الذين يعملون على توثيق جريمة الاختفاء القسري من جانب قوات الأمن المصرية.

وبحسب وتوثيق فريق كوميتي فور چستس في الفترة الزمنية من أغسطس 2017 إلى أغسطس 2018، فإن عدد حالات الإخفاء القسري في مصر التي تم رصدها بلغت 1989 حالة، وعدد الحالات التي تم رصد ظهورها بعد الاختفاء القسري 1830 حالة، وعدد الحالات التي تم توثيقها من قبل فريقنا بلغ 318 حالة.

فيما بلغت عدد الشكاوى التي قُدمت إلى الآليات الدولية لمساعدة ضحايا الاختفاء القسري 141 شكوى.

تبين “الحرية والعدالة” في هذا الجراف أهم مظاهر جريمة الإخفاء القسري بحق الناشطين والحقوقيين:

Facebook Comments