كشفت صحيفة “الأخبار اللبنانية” عن قيام ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، بعرض مبلغ 10 مليارات دولار على الرئيس الفلسطيني محمود عباس للقبول بالخطة الأمريكية المعروفة باسم “صفقة القرن”.

وقالت الصحيفة، في تقرير لها، إنها “توصلت إلى تفاصيل هذا العرض من خلال تقارير مرسلة من الممثلية الأردنية في رام الله، إلى وزارة الخارجية والمغتربين الأردنية في عمان، مشيرة إلى أن العرض السعودي جاء في تقارير بعث بها رئيس مكتب تمثيل الأردن في رام الله، خالد الشوابكة، إلى الخارجية بعد لقاءات جمعته مع مجدي الخالدي، المستشار الدبلوماسي للرئيس الفلسطيني، و”بشارة العزة” مستشار عباس، وصهر عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد مجدلاني.

وأوضحت الصحيفة أن “ابن سلمان قدم هذا العرض خلال زيارة قام بها عباس إلى السعودية في نوفمبر 2017، حيث أبلغ ابن سلمان الرئيس الفلسطيني بتفاصيل صفقة القرن، وطلب منه قبولها والسير بها، وتضمن العرض السعودي إنشاء سفارة فلسطينية في قرية أبو ديس بالضفة الغربية، والتي تقع على مشارف القدس المحتلة، كما تضمن العرض السعودي تقديم عشرة مليارات دولار لتحسين الوضع الداخلي في أراضي الضفة الغربية، وترتيب وضع اللاجئين وتوطينهم، بحيث تقوم السعودية بتحسين أوضاعهم المستقبلية”.

وأضافت الصحيفة “كم تحتاج السلطة ووزراؤها وموظفوها من مال؟” فأجاب عباس: “مليار دولار”، فرد ابن سلمان: “سأعطيك 10 مليارات دولار لعشر سنوات إذا وافقت على الصفقة”، مشيرة إلى أنه وخلال اللقاء أبلغ ابن سلمان الرئيس الفلسطيني بأن “الأمريكيين مستعدون لمنح الفلسطينيين الأرض التي يعيشون عليها وستكون لهم، والمطلوب من السعودية ودول عربية أخرى توفير الدعم المالي لدعم الفلسطينيين وإنشاء مشاريع في أراضي الضفة الغربية ستؤدي إلى ازدهار اقتصادي وتوسع في مناطق (C , B)”، لافتة إلى أن “بن سلمان” وعد أيضًا بأن السعودية ستدعم السلطة بمبالغ تتجاوز 4 مليارات دولار مبدئيًّا”.

Facebook Comments