أعلنت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، عن استعدادها للمشاركة في وفد حكماء عربي لزيارة مصر، ومطالبة سلطات الانقلاب بإيقاف أحكام الإعدام بحق المعارضين السياسيين.

وأعرب رئيس الجمعية عبد الرزاق قسوم، في اتصال هاتفي لقناة “وطن”، عن أمله في أن تجد الدعوة آذانًا صاغية لدى سلطات الانقلاب، وأن يتفاعل السياسيون والحقوقيون معها.

وأضاف قسوم أنه لم يتم تحديد أعضاء الوفد بعد، مضيفا أنه يرحب بكل الشخصيات التي تنبذ الظلم وتحترم حقوق الإنسان ضمن أعضاء الوفد، وليس شرطا أن يكونوا من العلماء.

وأوضح قسوم أنه يتوقع استجابة كبيرة للمبادرة من قبل منظمات المجتمع المدني والعلماء والإعلاميين والنقابات المهنية والمؤسسات الدينية، مشددا على أن المبادرة لا تعد تدخلا في الشأن المصري وإنما لمساعدة مصر على تجاوز أزماتها ومحنها، مشددا على أن الجمعية لا تقف في صف أي فريق.

كانت جنايات القاهرة قد قضت، مطلع سبتمبر الجاري، بالإعدام على 75 من رافضي الانقلاب العسكري والسجن المؤبد لآخرين، بينهم عدد من قيادات جماعة الإخوان المسلمين.

Facebook Comments