كشفت صحيفة ها آرتس العبرية أن أشرف مروان أرسل للصهاينة ساعة الصفر خلال حرب أكتوبر، البرقية المكونة من خمس صفحات يتضح منها النص الصريح لتحذير رئيس الموساد من أن مصر وسوريا تعتزمان شن الحرب يوم 6 أكتوبر في ساعات المساء، وأصبح أشرف مروان بطلا قوميا لدى الاحتلال حتى أنتجوا له فيلما بعنوان الملاك.

دلالات توقيت نشر الصهاينة برقية أشرف مروان أثارت جدلا واسعا في الأوساط السياسية والإعلامية.

وقال الكاتب الصحفي أحمد حسن الشرقاوي: إن توقيت ظهور برقية أشرف مروان مدروس بعناية، مضيفا أن هذه التسريبات تطعن في شرف العسكرية المصرية وكان يجب على سلطات الانقلاب الرد على تلك التسريبات.

وأضاف الشرقاوي، في مداخلة هاتفية لبرنامج “قصة اليوم” على قناة “مكملين”، أن صمت سلطات الانقلاب يرجع ربما إلى سببين، أولهما العجز عن تقديم رد مناسب، والسبب الثاني هو الخوف من إحراج سلطات الكيان الصهيوني، مضيفا أ، سلطة الانقلاب لا تريد أن ترفع إصبعا بوجه الكيان الصهيوني.

وأوضح الشرقاوي أن الكيان الصهيوني يسعى من خلال أجهزته الاستخباراتية والسيطرة على وسائل الإعلام تعديل الصورة الذهنية للمحتل الغاصب وخلق حالة هزيمة نفسية لدى الشعوب العربية خاصة مع ذكرى الانتصارات والإنجازات.

 

بدوره قال الدكتور ناجي البطة المحلل السياسي المختص في الشأن الصهيوني، إن الكيان الصهيوني لا يأبه للرأى العام العربي باعتباره كيانا مهزوما وكذلك القيادات العربية.

وأضاف البطة في مداخلة هاتفية لبرنامج “قصة اليوم” على قناة “مكملين” أن نشر أي وثيقة تتعلق بأمن الكيان لا يتم إلا بعد موافقة الموساد الصهيوني.

Facebook Comments