هتفت جماهير النادي الأهلي، خلال مباراة فريقها أمس ضد فريق “حوريا الغيني”، ضمن الدور ربع النهائي في بطولة دوري الأبطال الإفريقية، بإطلاق سراح المعتقلين في سجون الانقلاب وعلى رأسهم شباب رابطة “ألتراس أهلاوي”.

وملأ المشجعون جنبات استاد السلام التابع للجيش، قبيل مباراة الفريقين، وسبقت هتافات “شمال يمين طلعوا المسجونين” المباراة التي فاز فيها الأهلي بأربعة أهداف نظيفة، رغم التشديد الأمني والموافقات المسبقة التي تطلبها الجهات الأمنية من روابط المشجعين، والتشديد على عدم إطلاق الهتافات السياسية خلال المباريات.

وبعثت جماهير الأهلي خلال اللقاء بعدة رسائل: الأولى لتركي آل الشيخ، ذارع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في القاهرة، حيث رفضت الجماهير مشاركة فريقها في بطولة السوبر المصري السعودي، والتي كان مقررا لها يوم السادس من أكتوبر القادم، أمام نادي الهلال، حيث هتفت الجماهير “سوبر إيه يا عم.. كاس أفريقيا أهم”.

كما هاجمت الجماهير المتواجدة في استاد السلام، تركي آل شيخ بعنف، ووجهوا سيلاً من السباب إلى الإعلامي مدحت شلبي الذي يعمل في قناة نادي «بيراميدز»، المملوكة لتركي آل الشيخ.

وتعد هذه هي المرة الأولى التي يُسب فيها مسئول عربي في المدرجات المصرية بهذا العنف، دون أن يتدخل الأمن أو يحاول رد اعتباره بإسكات الجماهير أو ترهيبهم، الأمر الذي ربما يشير إلى أن بعض مؤسسات الدولة غير راضية عن فكرة الهجوم، ومحاولة إسقاط النادي الأهلي التي يقوم بها تركي آل الشيخ في الساحة المصرية تحت غطاء «الاستثمار الرياضي».

كما بعثت برسالة أخرى لمحمود الخطيب، رئيس النادي، مفادها أن الجماهير هي أساس النادي ومصدر نجاحاته قبل اللاعبين والمسئولين، مذكرينه بما قام به الرئيس التاريخي للنادي الأحمر، حسن حمدي، الذي كان يضع الجمهور في المرتبة الأولى قبل أي شيء، فرددت الجماهير ”حسن يا حمدي قول للخطيب جمهور الأهلي أحسن لاعيب.”

Facebook Comments