علمت “الحرية والعدالة” أن ثمن الترضية التي يدفعها نظام الانقلاب لتركي آل الشيخ رئيس نادي بيراميدز للتراجع عن قرار الانسحاب من مصر، عقب الإعلان عن تصفية مؤسسة بيراميدز ببيع عقود اللاعبين في النادي وتسريح العاملين بالقناة وإغلاقها، سيكون ثمن الترضية هو اعتقال عد كبير من جماهير النادي الأهلي من المنتمين لرابطة المشجعين “أولتراس”.

وقالت مصادر مطلعة، في تصريحات خاصة، إن النظام يجهز قائمة تمهيدا لاعتقال عدد كبير من رابطة الأولتراس، بعد غضب تركي آل الشيخ من السباب الذي وجهته له الجماهير.

ويشعر تركي آل الشيخ، رئيس هيئة الرياضة السعودية ومالك نادي بيراميدز المصري، بغضب عارم، جعله يقرر مبدئيا، الانسحاب من الاستثمار الرياضي في مصر.

من جانبه، علق مرتضى منصور، رئيس مجلس إدارة نادي الزمالك، قائلا: “ما حدث في مباراة الأهلي وحوريا مهزلة مدبرة بعيدة تماماً عن مشجعي الأهلي الحقيقيين وبيانه بشكرهم غير منطقي”.

واتهم مرتضى منصور خلال تصريحات لقناة بيراميدز، محمد مرجان وبعض المسئولين في الأهلي بأنهم اجتمعوا مع بعض هؤلاء الجمهور الذين اندسوا بين جمهور الأهلي ورفعوا علم الأولتراس على الرغم من انتهائها.

اتصالات هاتفية

وقالت مصادر: إن الوزير السعودي تلقى اتصالات هاتفية متتالية من العديد من المسؤولين المصريين فور إعلان انسحابه من الاستثمار الرياضي المصري.

وأوضحت أن على رأس هؤلاء المسؤولين، أشرف صبحي وزير الرياضة المصري، ومرتضى منصور رئيس الزمالك وعضو مجلس النواب المصري، وهاني أبوريدة رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم.

وتابعت المصادر: “حاول هؤلاء المسئولون تهدئة آل الشيخ الغاضب بسبب العديد من الأحداث، كان آخرها السباب الذي تعرض له خلال مباراة الأهلي وحوريا الغاني في إياب ربع نهائي دوري أبطال إفريقيا”.

وأشارت المصادر إلى أن “المسؤولين المصريين طالبوا آل الشيخ بالتراجع عن قراره، واستجداه بعضهم وطلب منه عدم الالتفات إلى أفعال قلة من الجماهير التي لا تدرك قيمته”.

وأضافت أن آل الشيخ غاضب أيضا من مستوى التحكيم ويرى أن هناك محاولات لعرقلة النادي الوليد بيراميدز، بعدما أظهر الفريق قدرته على المنافسة على لقب الدوري الممتاز ومزاحمة القطبين الأهلي والزمالك.

وأكدت أن أكبر أسباب غضب الوزير السعودي، هي عدم تدخّل الأمن المصري لمنع جماهير الأهلي من سبّه خلال لقاء حوريا، وهذا هو السبب الأساسي في اتخاذه قرار الانسحاب.

وأشارت إلى أن هذه هي المرة الأولى التي يُسب فيها مسؤول عربي في المدرجات المصرية بهذا العنف، دون أن يتدخل الأمن أو يحاول رد اعتباره بإسكات الجماهير أو ترهيبهم.

احتمالات مفتوحة

الأمر الذي ربما يشير إلى أن بعض مؤسسات الدولة غير راضية عن فكرة الهجوم ومحاولة إسقاط النادي الأهلي التي يقوم بها تركي آل الشيخ في الساحة المصرية، تحت غطاء “الاستثمار الرياضي”، بحسب مصادر مقربة من تركي آل الشيخ.

واستطردت: «في ظل محاولات استرضاء المسؤولين المصريين المتتالية لآل الشيخ، كل الاحتمالات مفتوحة بشأن تراجعه عن قراره المبدئي».

وعلق الكاتب الصحفي وائل قنديل قائلا: ” تركي آل الشيخ جزء من النظام المهيمن على مصر، لو خرج من الرياضة سيدخل من باب أوسع.. تمهلوا قليلًا”.

انسحاب مفاجئ

وأعلن الإعلامي مدحت شلبي، مساء أمس الإثنين ، عبر قناة بيراميدز، عن مجموعة من القرارات التي اتخذها آل الشيخ بالانسحاب من الدوري المصري وإيقاف الاستثمار الرياضي في نادي بيراميدز وبيع كل عقود اللاعبين المقيدين في الفريق الأول لنادي بيراميدز وإيقاف قناة بيراميدز مع توفير تركي آل شيخ للعاملين بالقناة أماكن عمل مميزة ويتعهد باستمرار العاملين بقناة بيراميدز لحين توفير البديل الأفضلن وبقاء نادي بيراميدز تحت تصرّف حسام البدري وهادي خشبة وأحمد حسن.

وقال مرتضى منصور، في مداخلة هاتفية مع برنامج “مساء بيراميدز”، أن آل الشيخ يفكر جديا في الرحيل عن مصر، وبدأ بالفعل في إجراءات بيع نادي بيراميدز، وبيع شقته الخاصة لمستثمرين إماراتيين.

كانت الجماهير الموجودة في استاد السلام، قد هاجمت وسبّت تركي آل شيخ بعنف، ووجهت سيلاً من السباب إلى الإعلامي مدحت شلبي الذي يعمل في قناة نادي “بيراميدزط المملوكة من قِبل تركي آل الشيخ.

كما قام الجمهور بترديد قصيدة شعرية تحمل السباب والهجوم على تركي آل الشيخ، الأمر الذي أغضب آل الشيخ وشعر أنه سيكون ضحية لسياسات الانقلاب العسكري.

Facebook Comments