قال سعيد العباسي المتحدث الإعلامي باسم جمعية المصريين الأمريكيين للديمقراطي وحقوق الإنسان: إن العالم كله يدرك حقيقة عبدالفتاح السيسي قائد الانقلاب العسكري المجرم القاتل كما وصفه الرئيس الأمريكي دونالد ترمب.

وأضاف العباسي، في مداخلة هاتفية لقناة “وطن”، أن هدف السيسي من حضور اجتماعات الأمم المتحدة هو تسول شرعية لم يستطع اكتسابها على مدار 5 سنوات، على الرغم من حشد الكنيسة والأقباط له في أمريكا.

وأوضح العباسي أن هجوم السيسي على منظمات حقوق الإنسان أمر طبيعي من شخص مجرم قاتل عدو لحقوق الإنسان، فهناك أكثر من 65 ألف معتقل ومختف قسريا بالإضافة إلى اغتيال الآلاف منذ استيلاؤه على السلطة.

وحول الفعاليات التي نظمتها الجالية المصرية احتجاجا على زيارة السيسي قال العباسي إن الفعالية الأولى نظمها حزب الحرية والعدالة يوم الأحد، بالتنسيق مع الجمعية المصرية الأمريكية للديمقراطية وجابت الأتوبيسات شوارع مدينة نيويورك مرددة هتافات تندد بزيارة السيسي ورفع المشاركون لافتات توضح للأمريكيين حقيقة هذا المجرم.

ودافع عبدالفتاح السيسي قائد الانقلاب العسكري عن إجراءاته القمعية بحق المصريين بمهاجمة وسائل الإعلام ومنظمات حقوق الإنسان التي تكشف انتهاكاته.

وخلال كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك قال إن حماية حقوق الإنسان لن تتحقق بالتشهير الإعلامي وتسييس آليات حقوق الإنسان حسب تعبيره.

وتفاخر السيسي بالعملية العسكرية التي أطلقها في فبراير الماضي بزعم دحر الإرهاب في سيناء التي ما زالت قواته غير قادرة على احتواء الأوضاع هناك.

كان الكونجرس الأمريكي قد أعرب في يوليو الماضي عن قلقه الشديد من وضع حقوق الإنسان في مصر واعتبر أن مواجهة ما يسمى الإرهاب يجب أن لا يكون مبررا لقمع المعارضة والصحفيين.

يأتي هذا بينما نظم عدد من أفراد الجالية المصرية في الولايات المتحدة الأمريكية فعالية لرفض زيارة السيسي والسماح له بإلقاء كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة رفع المشاركون خلالها علم مصر وشارة رابعة العدوية ولافتات ترفض زيارة السيسي إلى الولايات المتحدة وتندد بجرائمه بحق المصريين خلال السنوات الماضية.

وطالب المشاركون فى الفاعلية بمحاكمة السيسي وعصابته على الجرائم التي ارتكبوها بحق المصريين وإطلاق سراح المعتقلين وإيقاف جرائم الإخفاء القسري والتصفية الجسدية.

 

Facebook Comments