التقى رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عبدالفتاح السيسي قائد الانقلاب العسكري في مقر إقامة الأخير بنيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة وقال بيان لرئاسة الوزراء الإسرائيلية إن الاجتماع الذي حضره مسؤولون أمنيون من الجانبين استمر نحو ساعتين وبحث فيه الطرفان الأوضاع الإقليمية والوضع في قطاع غزة على خلفية الدور المصري في محاولة تحقيق تهدئة طويلة الأمد في القطاع.

وأشار البيان إلى أن هذا الاجتماع هو الثالث بين الطرفين خلال عام، من ناحيته قال وزير الاتصالات الصهيوني أيوب قرا الذي شارك في اللقاء مع السيسي أن اجتماع السيسي نتنياهو كان أفضل اجتماع حضره على الإطلاق.

وأضاف قرا في مقابلة مع الإذاعة العبرية العامة رشيت بيت أن واقع الشرق الأوسط سيتأثر بنتائج اجتماع السيسي ونتنياهو.

وبعيدا عن أعين الكاميرات التقى السيسي ونتنياهو في لقاءات سرية كشفت عنها فيما بعد صحف إسرائيلية ومواقع دولية وعلقت عليها الحكومة المصرية .

تحالف ثلاثي

وقال الكاتب الصحفي وائل قنديل، إن التسوية المطروحة تتم وفقا للتصور الأمريكي الصهيوني وعبدالفتاح السيسي متماهيا مع الطرح الأمريكي والصهيوني، وإذا كان ترمب قال في اجتماعات الأمم المتحدة إنه مع إسرائيل مائة بالمائة فالسيسي مع إسرائيل أيضا مائة بالمائة فقد قال إنه مع ترامب وينفذ رؤية ترمب ومعجب بسياساته.

وأضاف قنديل في مداخلة مع برنامج “المسائية” على قناة “الجزيرة مباشر” أننا بصدد تحالف ثلاثي بين السيسي والكيان الصهيوني والإدارة الأمريكية لإنهاء مشروع التحرر الفلسطيني، مضيفا أنه يرجح أن الهدف من رحلات السيسي السنوية إلى الأمم المتحدة هو لقاء بنيامين نتنياهو.

وأوضح قنديل أن السيسي ونتنياهو حليفان استراتيجيان وفكرة أن السيسي يلعب دور الوسيط بين الكيان الصهيوني والفلسطينيين انتهى تماما وهو يعلن بشكل واضح وصريح أنه حليف للكيان الصهيوني.

زيارة أمنية

بدوره قال ناجي البطة الخبير في الشؤون الإسرائيلية، إن بنيامين نتنياهو اصطحب معه رئيس جهاز الموساد يوسي كوهين خلال لقائه السيسي وهو ما يؤكد أن الزيارة أمنية من الطراز الأول، وأن هناك ترتيبات إقليمية للمرحلة المقبلة.

وأضاف البطة في حواره مع برنامج “المسائية” على قناة “الجزيرة مباشر”، أن حديث الإعلام الصهيوني أن الاجتماع تطرق إلى العلاقات الثنائية والأحداث في الإقليم والوضع في قطاع غزة، يشير إلى أن هناك شيئا ما يحضر للمنطقة ربما يبدأ من قطاع غزة.

 

Facebook Comments