كتب عبد الله سلامة:

وافق أمس الذكرى الرابعة لرحيل الشهيدة هالة أبوشعيشع، الطالبة بالصف الثالث الثانوي، و3 من حرائر المنصورة على يد بلطجية الانقلاب العسكري، حيث تمت محاصرتهن في أحد الشوارع بحي غرب المنصورة والاعتداء عليهن بالضرب يوم 19 يوليو 2013.

وقتلت "هالة" بعد إصابتها بثلاث رصاصات، قتلت على إثرها.

والشهيدات الثلاث الأخريات هن: الدكتورة إسلام علي عبدالغنى، 38 عاما، وتعمل صيدلانية ومتزوجة، ولديها 4 أبناء، صالح بالصف الأول الإعدادى، وعليّا بالصف الخامس الابتدائى، ومحمد بالصف الثانى الابتدائى، وأمين ثلاث سنوات".

أما الشهيدة الثالثة فهي آمال فرحات وهى أم لأربعة أبناء، سمية- ليسانس دراسات إسلامية، وبلال، الطالب بطب أسنان الأزهر، وعائشة، الطالبة بالثانوي، وصفية، طالبة بالإعدادية".

وكانت الشهيدة الرابعة هي فريال الزهيري البالغة من العمر 52 عاما، متزوجة، وظلت تعاني من آلامها لمدة أسبوع داخل المستشفى العام بالمنصورة ثم المستشفى الدولي، ومستشفى شربين المركزى، ومستشفى الطوارئ بالمنصورة إلى أن صعدت روحها إلى بارئها.

ومرت الأيام وانتقم الله سبحانه وتعالي من سيد عيسوي قاتل "هاله أبوشعيشع"، حيث أصيب بشلل أرقده في الفراش وفقد جزءا كبيرا من وزنه، وظل المرض ينخر بجسده حتى مات.

Facebook Comments