انتقلت تخاريف الناشطة اليسارية العجوز نوال السعداوي عبر البحر المتوسط إلى أوروبا، حيث زعمت خلال مشاركتها في ندوة ضمن فعاليات معرض “غوتنبرغ للكتاب”، المقام في السويد حاليًا، أنها شاهدت بعينها هيلاري كلينتون توزع الدولارات في التحرير لانتخاب الإخوان.

هذه التصريحات أثارت موجة عاتية من التهكم والسخرية على حال ما تسمى بالنخبة المصرية الموالية للعسكر، حيث تداول متابعون ونشطاء مقطع فيديو لجزء من الندوة يحتوي على تصريح من الكاتبة، أن أحد أسباب فشل الثورة المصرية هو التآمر الأمريكي.

وقالت بإنجليزية سليمة، إنها رأت بعينيها هيلاري كلينتون، وزيرة الخارجية الأمريكية في ذلك الوقت من عام 2011، “تقوم بتوزيع المال على الشباب في ميدان التحرير لاختيار الإخوان المسلمين”. وفي اليوم التالي تحولت “السعداوي” إلى مادة دسمة للسخرية، ليس على مواقع التواصل الاجتماعي العربية بل على صفحات الجرائد السويدية التي تداولت هذه التصريحات بشيء من الاستخفاف والتهكم.

كاتبة الأطفال والناشرة، فلورا مجدلاوي، قامت بمشاركة الفيديو معلّقة: “نوال السعداوي ومأساة المثقفين العرب عندما يتحدثون في المنابر الغربية. قد نتفق أو نختلف مع الأيدولوجية التي تعتنقها، لكننا لا يمكن إلا أن نسفّه اللامنطق والترهات التي تعرضها. ها هي تقول إن أحد عوامل إحباط الثورة في مصر هو التآمر الإمبريالي الأمريكي، وإنها رأت بأم عينيها هيلاري كلينتون في ميدان التحرير توزع الدولارات على الشباب كي ينتخبوا الإخوان المسلمين”.

وأضافت: “لا عجب أن الصحف السويدية أعطتها ما يليق بكلامها هذا الصباح. تصويري من ندوتها البارحة في معرض غوتنبرغ للكتاب المقام في السويد”.

وعلّق محمد الخميسي: “نوال السعداوي تظهر في فيديو وهي تتحدث أمام جمهور باللغة الإنجليزية، تقول فيه “إن أحد عوامل إحباط الثورة في مصر هو التآمر الإمبريالي الأمريكي، وإنها رأت بأم عينيها هيلاري كلينتون في ميدان التحرير توزع الدولارات على الشباب كي ينتخبوا الإخوان المسلمين”.. “النخب” هي أصل الهري!”.

وغرد محسن ميلان: “أحسن حاجة في اللي بتقوله نوال السعداوي ده، أنها تتكشف أمام المخدوعين من التيار المدني وعاملينها أيقونة والكلام ده!”.

وخاطبتها الإعلامية نادية أبو المجد: “مش عيب عليكي وعلى تاريخك يا دكتورة، إنك تقولي بالإنجليزي وتروّجي كذبة إنك شفتي #هيلاري_كلينتون بتوزع فلوس في ميدان التحرير لانتخاب #الإخوان ! #مصر”.

Facebook Comments