عامان على اغتيال مليشيات داخلية الانقلاب 4 من أحرار الدلنجات بالبحيرة، خلال تواجدهم في منطقة العجمي بالإسكندرية؛ وذلك على خلفية مزاعم ملفقة للشهداء الأربعة، وسط غياب دور النيابة والقضاء في التحقيق في جرائم عصابة العسكر على مدار السنوات الخمس الماضية.

والشهداء الأربعة هم: عمار محمد عبد المجيد الغرباوي، من مواليد 1/10/1992 بقرية الغرباوي التابعة لمركز الدلنجات، ودرس بقسم اللغة العربية بكلية الدراسات الإسلامية بجامعة كفر الشيخ، وكان مساعدا لوالده في أعمال النجارة، وظل عمار مطاردًا منذ الانقلاب العسكري وحتى اغتياله، وأتمّ “عمار” حفظ القرآن الكريم كاملا في الصف السادس الابتدائي، وكانت وصيته لوالدته قبل استشهاده أن تساعد الفقراء والمحتاجين.

وثاني الشهداء هو “محمد حمدي زايد”، من مواليد 22/1/1976 بقرية بئر العسل التابعة لمركز الدلنجات، وحصل على دبلوم صناعة، وعمل موظفًا بالأوقاف، إلى أن تزوج ورزقه الله بثلاثة من الأولاد وهم “خالد وجنى ورنا”، وظل أيضا مطاردًا منذ الانقلاب العسكري حتى تم اغتياله.

أما ثالث هؤلاء الشهداء فهو “محمد يوسف العموري”، من مواليد 29/6/1986 بقرية الوفائية التابعة لمركز الدلنجات، ليسانس أصول دين، وكان يعمل بالتجارة، وظل مطاردًا أيضا حتى تم اغتياله.

أما رابع الشهداء فهو “حمادة محمد فتح الباب”، من مواليد قرية زهور الأمراء بمركز الدلنجات، والتحق بكلية الآداب جامعة طنطا، وتم اغتياله وهو لا يزال طالبا بالفرقة الثالثة.

Facebook Comments