اختار مجلس النواب العراقي برهم صالح، مرشح الاتحاد الوطني الكردستاني، رئيسًا للعراق، وذلك في جلسة حضرها 302 نائب من أصل 329، وسط استمرار الخلاف بين الكتل الكردية حول آلية اختيار الرئيس.

وشهدت الجولة الأولى انسحاب 4 مرشحين مستقلين، وهم: عبد اللطيف جمال رشيد، وعمر البرزنجي، وسليم حمزة، وعبد الكريم عبطان، ليبقى 20 مرشحا في المنافسة، وحصل برهم صالح على 165 صوتًا في الجولة الأولى مقابل حصول مرشح الحزب الديمقراطي فؤاد حسين على 89 صوتا، فيما فازت المرشحة “سروة عبد الواحد” بـ18 صوتا، فيما أعلن الحزب الديمقراطي الكردستاني عن انسحاب مرشحه “حسين” من سباق الجولة الثانية.

من جانبه طالب رئيس مجلس النواب العراقي، محمد الحلبوسي، من المرشح فؤاد حسين تقديم ورقة مكتوبة تبين انسحابه من سباق الجولة الثانية، فيما اعترض رئيس إقليم كردستان السابق مسعود بارزاني على آلية اختيار رئيس الجمهورية، معتبرا أن ذلك يخالف الأعراف السائدة، مؤكدا أنه سيكون للحزب الديمقراطي الكردستاني كلمة أخرى.

وقال القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني، شوان محمد طه: إن عملية التصويت على رئاسة الجمهورية جرت خارج الإطار الدستوري؛ لأنهم تجاوزوا الأعراف بعدم الاتفاق بين الأكراد على منصب رئاسة الجمهورية.

Facebook Comments