أدان المركز العربي الإفريقي للحقوق والحريات، استمرار جريمة الإخفاء القسري بحق المحامي مصطفى كمال حمدي “24 عامًا”، لليوم الرابع والثلاثين على التوالي، منذ اعتقاله يوم الخميس 30 أغسطس الماضي، أثناء سيره في أحد أحياء مدينة الفيوم، دون سند قانوني بشكل تعسفي.

وذكر المركز عبر صفحته على فيس بوك، اليوم، أنه منذ اعتقال المحامي لم يتم التوصل إلى مكان احتجازه، كما لم يتم عرضه على أي جهة تحقيق حتى الآن.

وأكدت أسرته أنهم أرسلوا العديد من البلاغات والشكاوى للنائب العام ووزير الداخلية بحكومة الانقلاب ووزير العدل، ولكن دون رد عليهم ولا معرفة مكان احتجازه، بما يزيد من مخاوفهم وقلقهم البالغ على حياته.

وطالب المركز سلطات الانقلاب بالتوقف عن تلك الممارسات القمعية التي تعتبر انتهاكًا صريحًا للمواثيق العامة للحقوق والحريات، كما طالب بسرعة الكشف عن مكان احتجازه وإطلاق سراحه.

إلى ذلك كشف المحامي والحقوقي مصطفى مؤمن، عن أسماء 3 مختفين ظهروا أمس بنيابة الانقلاب بعد إخفائهم لمدد متفاوتة دون علم أي من ذويهم، رغم تحرير بلاغات وتلغرافات دون أي رد عليهم وهم:

1- محمد ربيع محمد

2- محمد محمود عبد الحميد

3- محمد محمد صالح.

Facebook Comments