حمل حسين عبدالرحمن أبو صدام، نقيب عام الفلاحين، وزارة الزراعة في حكومة الانقلاب مسئولية استيراد تقاوي الطماطم المغشوشة.

وقال أبو صدام في بيان له ، إن “وزارة الزراعة ليست بريئة وتقع عليها مسئولية كبيرة لأنها الجهة المنوط بها سلامة استيراد التقاوي والمنتجات الزراعية وحماية الزراعة والمزارعين في مصر”.

وطالب الجهات الرقابية بدراسة هذا الأمر حتى لو لزم الأمر تشكيل لجنة تقصي حقائق أسوة بما حدث في فساد القمح سابقا، مضيفا أن الشركات المستوردة في موضع الاتهام حتي تثبت الإدانة الباتة.

وحمل أبو صدام وزارة الزراعة مسئولية استيراد التقاوي الخاصة بالطماطم، التي أصيبت باصفرار وتجعد الأوراق، ما أدى لخراب كثير من بيوت الفلاحين، محذرا من استغلال أزمة تعرض بعض المزارعين لخسائر فادحة، بسبب إصابة مزروعاتهم بفيروس تجعد الأوراق في حروب داخلية بين شركات استيراد التقاوي، لتصفية حسابات، والإضرار بسمعة المنتجات الزراعية، والشركات المصرية العريقة.

Facebook Comments