غيب الموت الدكتور محمد إسماعيل عبد الحميد، المعتقل داخل سجن وادي النطرون، إثر إصابته بأزمة قلبية؛ بسبب الإهمال الطبي المتعمد بالسجن، ورفض إدارة السجن عرضه على الطبيب أو نقله إلى المستشفى.

ولفظ “عبد الحميد” أنفاسه الأخيرة، أثناء استناده على نجله المحبوس معه في نفس الزنزانة، لتشكو إلى بارئها ظلم عصابة العسكر وتماديها في قتل الأبرياء من المعتقلين تحت التعذيب والإهمال الطبي، وتواطؤ المنظمات الحقوقية المحلية وضعف موقف المنظمات الدولية.

وكانت السنوات الماضية قد شهدت وفاة مئات المعتقلين في سجون الانقلاب بمختلف المحافظات نتيجة التعذيب والإهمال الطبي، دون فتح تحقيق من النيابة والقضاء اللذين تحولا إلى أذرع للقمع في يد عصابة المجلس العسكري يقتل بهما رافضي حكم العسكر.

Facebook Comments