أكدت حركة المقاومة الاسلامية حماس استمرار فعاليات مسيرات العودة حتي تحقيق أهدافها وكسر الحصار؛ معتبرة تهديدات سلطات الاحتلال للمشاركين في تلك الفعاليات بأنها محاولة فاشلة.

ووصف المتحدث باسم حركة حماس، حازم قاسم تهديدات قادة الاحتلال بحقّ مسيرات العودة؛ بانها محاولة فاشلة لوقفها، بالتزامن مع دعوات لأوسع مشاركة في الجمعة الـ 28 التي أطلق عليها “جمعة الثبات والصمود”.

وقال حازم قاسم، المتحدث باسم حركة حماس، في تصريح صحفي، اليوم الجمعة، إن “شعبنا على الدوام لا يلتفت لهذه الإسطوانة المشروخة، والمزايدات الداخلية في المؤسسة الصهيونية”، مضيفا أن “جماهير شعبنا ستواصل نضالها ومشاركتها في هذه المسيرات السلمية، حتى تحقيق أهدافها، وفي مقدمتها كسر الحصار عن قطاع غزة”.

من جانبه قال محمود الزهار، عضو المكتب السياسي لحركة حماس، إن من شارك في مسيرات العودة الكبرى، وخرج إلى حدود الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، أبطل خطة إجرامية ضد غزة، مشيرا الي أن الخطة تمثلت في منع رواتب الموظفين وعدم إعطاء قطاع غزة أدوية ومستلزمات صحية، أو ما يلزم قطاعات التعليم والزراعة؛ خطواتٍ لبداية صفقة القرن.

وأشار الي أن هذه الإجراءات هدفت لفض الناس وأهالي قطاع غزة عن برنامج المقاومة، وتحريضهم ليخرجوا في وجه أصحابهـا ، لافتا إلى أن النتيجة التي صنعتها إرادة الله، على أيدي أهالي قطاع غزة والمشاركين في مسيرات العودة الكبرى، أنهم خرجوا في وجه الاحتلال الإسرائيلي بمنتهى قوتهم.

وأضاف الزهار أن كل الذين ساروا في درب الرئيس الأميركي دونالد ترمب وأعطوا أموالهم لمصلحة الاحتلال وعملائه وأعوانه، ومن تآمر على الشعب الفلسطيني، سيكونون جزءًا من الهزيمة.

Facebook Comments