طالبت الأمم المتحدة، السلطات السعودية بالتعاون مع تركيا بشأن الصحفي السعودي جمال خاشقجي، والذي اختفى عقب دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول مطلع الشهر الجاري.

وقالت رافينا شامداساني، المتحدثة باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان: “في حال ثبوت صحة الأنباء الواردة في الصحافة بخصوص مقتل خاشقجي، فإن ذلك يعتبر بالفعل تطورًا مثيرًا للصدمة”، مطالبة السلطات السعودية بالتعاون مع تركيا من أجل تحقيق سريع وحيادي ومستقل، وإعلان نتائج التحقيق.

وأشارت شامداساني إلى وجود أسئلة عديدة حول ما حدث بعد دخول خاشقجي القنصلية، مشيرة إلى أن “المفوضية لا تمتلك أي معلومات بشأن ما حدث للصحفي السعودي، ولكن هناك العديد من التكهنات، وهذا مثير للقلق”.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قد طالب مسئولي القنصلية السعودية في إسطنبول بإثبات خروج خاشقجي منها، وتقديم تسجيلات مصورة تؤكد مغادرته، فيما قامت الخارجية التركية باستدعاء السفير السعودي لدى أنقرة، وأعلنت نيابة إسطنبول عن فتح تحقيق حول اختفاء الصحفي السعودي.

Facebook Comments