أحمدي البنهاوي
توعد القائد إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس، في خطاب له ظهر اليوم الخميس، أن يكون غدا الجمعة نقطة تحول في معركة القدس والأقصى، وأن مخططات الاحتلال لن تمر، مشيرا إلى أن المسجد الأقصى خط أحمر.

وفي سياق الوعيد القسّامي، نظمت حركة حماس عرضا عسكريا لكتائب القسام بمدينة خانيونس جنوب قطاع غزة، عصر اليوم، في الذكرى الثالثة لمعركة العصف المأكول، مع تصريح للقيادي في حماس، إسماعيل رضوان، من أن "صمت المقاومة لن يطول أمام جرائم الاحتلال بحق الأقصى والقدس".

صمود المرابطين

وبالتوازي مع إجراءات حركة حماس، وقف المرابطون الفلسطينيون ليسجلوا بحشودهم صورة لفداء الأقصى، وإقحام أنفسهم في طابور طويل ومزدحم كمشهد قطارات الهند، في طريق شد الرحال نحو المسجد الأقصى للرباط فيه.

وفي مشهد الإرادة والعزيمة، وعند إحدى البوابات التي وضعها الصهاينة، وقفت عائلة فلسطينية رافضة النزول على الشروط الصهيونية لدخول المسجد الأقصى لصلاة الجنازة على جثمان فقيدتها للصلاة عليها، وفضلت الصلاة عليها على تخومه.

كما قدم مطعم بالبلدة القديمة في القدس وجبات الإفطار للمرابطين عند أبواب المسجد الأقصى، والرباط مستمر، والحشود تتوافد للقدس استعدادًا للجمعة.

ودعت الهيئة الشعبية في مدينة أم الفحم بالداخل الفلسطيني المحتل، أبناء المدينة إلى شد الرحال للرباط والصلاة أمام أبواب الأقصى، كما أعلنت الهيئة الإسلامية في مدينة يافا المحتلة عن إغلاق جميع مساجد المدينة غدا.

وطالبت الفصائل العسكرية في فلسطين، في بيان لها، جموع المرابطين إلى اقتلاع البوابات الإلكترونية من جذورها أمام الأقصى؛ لضمان حق حرية العبادة.

ردود فعلٍ

وأغلقت، منذ الآن، القوات الصهيونية التي انتشرت بشكل مكثف في الضفة والقدس، عشرات الحواجز الأمنية المؤدية للقدس، حتى إن شابا فلسطينيا استشهد بعد إطلاق النار عليه في مفرق "تقوع"، بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن.

واعتقلت قوات الاحتلال الشيخ محمد عايش، مسئول الهيئة الإسلامية بيافا، بعد دعوته إلى الرباط عند أبواب الأقصى، وحثه على الزحف غدًا من أجل الرباط.

خطاب قوي

وفي خطاب وُصِف بالقوي، حذر إسماعيل هنية الدولة العبرية من الاستمرار في اعتداءاتها على مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك، معتبرا أن ذلك "خط أحمر".

وشدد هنية- في كلمة متلفزة له اليوم الخميس- على أن جرأة الاحتلال على المساس بالمسجد الأقصى "ما كان لها أن تكون لولا أنه (الاحتلال) يرى أن الأمة في حالة تشرذم وخلافات وصراعات، وأن الاحتلال أغراه ذلك ليستمر في هذه المخططات".

وناشد هنية الفلسطينيين والعرب والمسلمين الخروج، غدا الجمعة، في كل المدن والعواصم في مسيرات غضب؛ دفاعا عن القدس وتأكيد أن مخططات الاحتلال لن تمر أبدا تجاه القدس والأقصى.

وخاطب "هنية" الصهاينة قائلا: "أنتم لا تتعلمون من التاريخ، أعمتكم غطرسة القوة، توقفوا.. أنتم تشعلون النار، لن تمر جريمتكم ولا عدوانكم ولا غطرستكم، وشعبنا الفلسطيني بكل قواه، وعلى رأسه حركة حماس، لن تسمح لكم أن تمرروا مخططاتكم في المسجد الأقصى، دون الأقصى الأرواح والمهج والأنفس، وهذه معركة عقيدة وشعب وأمة".

القرضاوي يؤازر

من جانبه، دعا الشيخ يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، إلى تحرك جماهيري غاضب، غدًا الجمعة؛ تشارك فيه أحزاب الأمة ومنظماتها وعلماؤها والنخب الثقافية والنسائية والشبابية؛ دعمًا للقدس والأقصى، ورفضًا لإجراءات الاحتلال التهويدية، ولكسر قرار فرض بوابات التفتيش الإلكترونية.

كما دعا القرضاوي، في بيانٍ له اليوم الخميس، إلى التنبه لمحاولات الاحتلال الالتفاف على مطالب المقدسيين الرافضين الدخول إلى المسجد الأقصى عبر بوابات التفتيش الإلكترونية، محذرًا من مغبة الإجراءات الأمنية والتهويدية التي يقوم بها الاحتلال، والتي تهدف إلى إسقاط الحصرية الإسلامية عن الأقصى وبسط سيطرته عليه.

Facebook Comments