أطلقت منظمة العفو الدولية “أمنستي” حملة دولية لإجبار السلطات السعودية على الكشف عن مصير الكاتب السعودي البارز جمال خاشقجي، والذي اختفى الثلاثاء قبل الماضي، عقب دخوله مقر القنصلية السعودية بإسطنبول.

وقالت المنظمة، في بيان لها اليوم: إن هنالك حملة قمعية تشنها الحكومة السعودية لتكميم الأفواه، واعتقال كل من ينتقد الحكومة، وتوجه تهمًا لبعضهم تصل عقوبتها إلى حد الإعدام، ووضعت المنظمة نص الرسالة التي دعت إلى توجيهها لولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، لدعوته لكشف حقيقة ما حصل مع خاشقجي.

نص الرسالة:

“صاحب السمو الملكي ولي العهد محمد بن سلمان..

أكتب إليكم لأعرب عن بواعث قلقي بشأن الاختفاء القسري للصحفي السعودي جمال خاشقجي، الذي لم يره أحد منذ دخوله قنصلية المملكة العربية السعودية في إسطنبول، في 2 أكتوبر ولأدعو سلطات المملكة العربية السعودية إلى الكشف فورا عن مصيره وعن مكان وجوده، وكذلك إلى التعاون مع التحقيقات التي تجريها السلطات التركية ومع أية تحقيقات مستقلة ومحايدة يمكن أن يباشر بها بشأن اختفائه.

كما يتعين أن يواجه الأشخاص المسؤولون عن اختفاء جمال خاشقجي، وعن أي أذى يمكن أن يكون قد لحق به العدالة، وينسحب هذا أيضا على من أصدروا الأوامر بارتكاب مثل هذه الأفعال، بغض النظر عن رتبتهم أو مراكزهم.

هذا وشهدت الايام الماضية الكشف عن العديد من الشواهد الأمنية والمخابراتية والإعلامية التي تؤكد تصفية جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية على يد فريق سعودي مختص في العمليات القذرة، جاء خصيصا علي متن طائرتين يوم تنفيذ العملية ثم رحل إلى الإمارات ومصر.

Facebook Comments