أسفرت الحملة الهمجية التي شنتها قوات أمن الانقلاب، في الساعات الأولى من صباح اليوم، ضد نشطاء حقوق الإنسان، عن اعتقال 7 سيدات من العاملات في النشاط الحقوقي، وهن: عائشة خيرت الشاطر، والمحامية هدى عبد المنعم، وسمية ناصف، وسحر حتحوت، وراوية الشافعي، وعلياء إسماعيل، وإيمان القاضي، ومروة أحمد مدبولي، بالإضافة إلى بهاء عودة شقيق وزير التموين السابق باسم عودة، والمحامي والناشط الحقوقي محمد أبو هريرة.

وأطلق نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاج “#الحرية_للحقوقيين” تنديدا بتلك الهجمة الشرسة ضد النشطاء والحقوقيين.وعلقت صاحبة الحساب ثائرة ربعاوية على موقع “تويتر” قائلة:”مرتزقة السيسي اعتقلوا الأستاذة “هدى عبد المنعم عبد العزيز”، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان سابقًا، وتبلغ من العمر 60 عامًا، وهي زوجة المحامي خالد بدوي”.

وأضافت:”حملة مسعورة لبلطجية داخلية الانقلاب تعتقل عدداً من الناشطات الحقوقية من بينهم سمية ناصف وسحر حتحوت وراوية الشافعي وعلياء إسماعيل وإيمان القاضي ومروة أحمد مدبولي.. #الحرية_للحقوقيين الحرية لبنات مصر يا أشباه الرجال”.

وقالت صاحبة الحساب رغد على موقع “تويتر”:” اعتقال الأستاذة الحقوقية والمحامية هدى عبد المنعم عضو المجلس القومى لحقوق الإنسان وعمرها 60 عاما وهى مريضة و أخفوها قسريا حسبنا الله ونعم الوكيل”.

وغردت الدكتورة فضيلة ندير على حسابها على “تويتر” قائلة:”دي صور لمنزل الأستاذة هدي عبدالمنعم الحقوقية والمحامية عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان واللي سنها 60 سنة ومريضة وعندها جلطة دخلوا عليها وغموا عنيها وأخفوها قسريا .

وتساءلت فضيلة قائلة:”هل في قلب السيسي أو عصابته ذرة إنسانية؟..احكم انت ؟”.

وعلقت صاحبة الحساب براءة على “تويتر” قائلة:” يزداد السيسي طغيانا ونزداد نحن غفلة ونسيانا”.

وقال أحمد السيد في تغريدة على حسابه على “تويتر”:”في حكم العسكر لا يوجد فرق بين رجل وامرأة أو شيخ وطفل أو بنت وسيده مسنة الكل عندهم سواسية يعتقل أو يقتل أو يعذب”.

وأضافت جويرية على حسابها على “تويتر”:”‏اعتقال المحامية هدي عبد المنعم التى تبلغ من العمر 60 عاماً من منزلها و اقتحامه  بشكل وحشي من قبل قوات أمن الانقلاب كل هذا لأنها حرة أبية رفضت حكم الانقلاب حكم الظلم والطغيان حكم الفساد، لأن لها صوت حر يأبى الظلم، هذا حال كل من تقف فى وجهه حكومة الانقلاب”.

وقال عمر رضا:”أستاذه هدي عبد المنعم مريضه وعندها جلطه ف رجلها..ألم يشفع لها هذا؟! ألم يشفع لها كبر سنها؟! الله المنتقم”.

وعلق صاحب الحساب أرطغرل الملك على “تويتر” قائلا:”‏إلي هذا الحد أصبحنا  اعتقال النساء في الفجر و تكسير البيوت و ترويع الأطفال أي عار و أي خزي أصبحنا فيه العسكر خربها”.

وغردت ثـــورية على حسابها على “تويتر” قائلة:”‏طالت حملة الاعتقالات التي شنها نظام الانقلاب الفاشي عددا من المحامين إلي جانب أكثر من ثماني نساء في محاولة لقطع الصلة بين المعتقلين و ذويهم ومحاميهم، وبالتالي طمس الجرائم التي يرتكبها العسكر وحجب الحقائق عن  الرأي العام.

وقالت ثائرة ربعاوية في تغريدة أخرى :”داخلية الانقلاب تفتك بالنشطاء والحقوقيين، داخلية #السيسي المجرمة تواصل حملة الاعتقالات بحق النشطاء والحقوقيين وتخفيهم قسراً لتشمل: طارق السلكاوي وأحمد الهضبي ومحمد الهضبي وإسماعيل شحات وسلوى عبد الكريم وإبراهيم عطا وأسامة إبراهيم.. الحرية_للحقوقيين الحرية لمصر”.

Facebook Comments