ارتفع عدد السيدات والفتيات المختفيات قسريا في سجون العسكر إلى 13 سيدة وفتاة، بعد حملة المداهمات التي شنتها قوات الانقلاب فجر أمس الخميس على بيوت عدد من المدافعين عن حقوق الإنسان.

ونشرت حركة نساء ضد الانقلاب آخر تحديث بأسماء المختفيات قسريا دون سند من القانون فى سجون الانقلاب، ضمن جرائم العسكر بحق المرأة المصرية، والتي تصنفها المنظمات الحقوقية بأنها جرائم ضد الإنسانية، وهن:

1ـ عبير ناجد عبد الله

2ـ آية الله أشرف محمد السيد

3ـ ندا عادل فرنيسه

4ـ زوجة عمر الرفاعي سرور وأولادها الثلاثة

5ـ إيمان همام القاضي

6ـ هدى غبد المنعم عبد العزيز

7ـ عائشة خيرت الشاطر

8ـ سمية ناصف

9ـ راوية الشافعي

10ـ علياء إسماعيل

11ـ سحر حتحوت

12ـ مروة أحمد مدبولي

13ـ سلوى عبد الكريم

وأعربت الحركة في بيان لها في وقت سابق عن بالغ قلقها تجاه مصير النساء والفتيات المختفيات قسريًا، واللاتي تم اختطافهن في الآونة الأخيرة من قِبل قوات أمن النظام العسكري المصري، واستنكرت عدم تصريح قوات النظام بمكان احتجازهن أو التهم الموجهة لهنّ .

يضاف الى هذا استمرار الحبس لما يقرب من 80 معتقلة ، مابين سيدات تجاوزن الخمسين وفتيات لم يتجاوزن العشرين! لم يرتكبن جريمة سوى محاولة التعبير عن رأيهن في ظل نظام قمعي لا يعرف سوى الاستبداد.

وأهابت الحركة بجميع المنظمات الحقوقية المعنية بحقوق المرأة والإنسان سرعة اتخاذ الإجراءات اللازمة لإجلاء مصير المختفيات،ولإيقاف الانتهاكات الواقعة عليهن ومعاقبة كل من شارك في جريمة اختطافهنّ!.

Facebook Comments