دعا خبراء حقوق الإنسان بالأمم المتحدة السلطات السعودية للإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع النساء المدافعات عن حقوق الإنسان؛ وذلك في إطار المخاوف الدولية علي حياة المعتقلين في سجون المملكة.

جاء ذلك في بيان مشترك لأكثر من 10 خبراء ومقررين أمميين، بينهم المقرر الأممي الخاص بالمدافعين عن حقوق الإنسان ميشيل فورست، والمعني بحرية الرأي والتعبير ديفيد كاي، والمعنية بالعنف ضد المرأة وأسبابه وعواقبه دوبرافكا سيمونوفيتش.

وقال الفريق الأممي، في بيانه، ندين بأشد العبارات الممكنة تصرفات المحاكم السعودية ضد تلك النساء المعتقلات، مشيرا إلى أن الناشطة إسراء الغمغام اعتقلت عام 2015 بسبب مشاركتها في تظاهرات سلمية مؤيدة للديمقراطية عام 2011، بالإضافة إلى كل من الناشطات سمر بدوي، ونسيمة السادة، ونوف عبد العزيز، ومايا الزهراني، وهتون الفاسي.

وكانت الأيام الماضية قد شهدت انتقادات دولية واسعه لانتهاكات حقوق الإنسان في السعودية، بالتزامن مع تصاعد قضية الصحفي السعودي جمال خاشقجي الذي اختفى عقب دخوله لقنصلية بلاده في أسطنبول، وسط أنباء قوية عن تصفيتة داخل القنصلية علي يد فريق اغتيالات سعودي جاء خصيصا لهذا الغرض.

Facebook Comments