كشف خليل الحية، عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، عن تقدم في جهود كسر الحصار المفروض على قطاع غزة ، مشيرا إلى أن تلك الجهود “توشك على النجاح”، وإلى أن مسيرات العودة شرقي محافظات القطاع مستمرة.

وقال الحية، خلال كلمة له في مخيم العودة شرقي مدينة غزة ، اليوم الجمعه، إن “المسيرات انطلقت لهدفين رئيسين الأول إحياء القضية الوطنية في مرحلة تغييب وتصفية لها خاصة فيما يخص حق العودة، والثاني كسر الحصار الإسرائيلي الظالم عن قطاع غزة”، مخاطبا المواطنين “لولا المسيرات ما نظر إليكم أحد، ولا جاءكم أحد”.

وأشار إلى أن “الجهود المصرية والقطرية والأممية الحثيثة لكسر الحصار عن غزة توشك على النجاح”، موضحا أنه “إذا استمرت المسيرات وتأخر رفع الحصار سترون في فصل الشتاء ما لم تروه في فصل الصيف”.

وأضاف الحيه أن حماس والفصائل وأبناء شعبنا يراقبون تنفيذ الوعود والاحتلال حاليا تحت الامتحان لتنفيذ وعوده برفع الحصار، والوسطاء قادرون على إلجامه، مؤكدا أن “المستقبل لشعبنا ولأجياله القادمة ولا مستقبل للاحتلال”.

يأتي هذا علي وقع استمرار مسيرة العودة وكسر الحصار علي حدود قطاع غزة للاسبوع ال 32 ؛ الأمر الذي أثار الرعب بين المستوطنين الصهاينة جراء استخدام البالونات الحارقة التي تتسبب في حرائق يومية وخسائر بالاراضي الزراعية داخل تلك المستوطنات، فضلا عن إرهاق جنود الاحتلال بالفعاليات النهارية والليلية المستمرة طوال الشهور الماضية.

كان مصدر أمني، قد أكد أن حافلة أقباط، تعرضت لهجوم، بالقرب من دير الأنبا صموئيل، بمحافظة المنيا، مما أسفر عن استشهاد ٧ وإصابة ١٢ آخرين، موضحًا أن الطريق الرئيسي للدير مغلق طبقا للتعليمات الأمنية، نظرا لخطورة موقعه في الظهير الصحراوي، وانقطاع شبكة الاتصالات في محيطه، مشيرا إلى استخدام الضحايا دروب فرعية للوصول إلى الدير.

Facebook Comments