كتب رانيا قناوي:

كشف الكاتب الصحفي عامر عبد المنعم، أن التصميم الذي أعدته شركة هندسية بالإمارات لجزيرة الوراق ورفضت أن تفصح عن الجهة (الماسونية) التي طلبته، لا يختلف عن التصميم الأصلي الذي اعتمدته هيئة التخطيط العمراني ووزارة الإسكان، موضحا أن كليهما يبرز "عين حورس الماسونية"؛ فهي الغرض الرئيسي من التصورات الموضوعة للجزيرة.

وأضاف عبد المنعم -خلال تدوينة على صفحته بموقع "فيس بوك" مساء أمس الخميس- أن "هذه الجهة الماسونية التي تقف خلف إخلاء جزيرة الوراق وتهجير أهلها هي التي تقف خلف إخلاء منطقة وسط العاصمة من السكان للتمهيد لإسرائيل الكبرى، وتريد أن تكون بدايتها بالرمز الماسوني في وسط النيل، في الجزيرة التي ستنقل ملكيتها للشركات الأجنبية الصهيونية والغربية".

يأتي ذلك في الوقت الذي تؤكد فيه حكومة الانقلاب مخططها في إخلاء جزيرة الوراق من أصحابها، تمهيدا لتسليمها للمستثمرين الأجانب بعد أن قبض ثمنها عبدالفتاح السيسي، وتنظر حكومة الانقلاب للجزيرة على أنها "محمية طبيعية في قلب النيل" ولا ينبغي أن يكون فيها أي سكان، رغم رفض السكان لعمليات الإزالة وتصديهم لها، الأمر الذي أدى إلى وقوع قتيل على الأقل وعدة مصابين قبل أن تعلن الحكومة تأجيل تنفيذ قرار الإزالة لأجل غير معلوم، كتكتيك لابتزاز الشركات الإماراتية التي دفعت الثمن في دفع المزيد من خلال تصوير الوضع إليهم بأنه سيتكلف الكثير وعليهم أن يدفعوا لكي يتم الإخلاء.

تصميم هندسي إماراتي
ونشرت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" أن عدة صور لتصميم هندسي خاص بتطوير الجزيرة عقاريا، نشرته مواقع لشركات هندسية بالإمارات، ويضم التصميم مباني شاهقة وميادين متطورة علاوة على 4 جسور تربط الجزيرة بالبرين الشرقي والغربي.

ويدعم ما كشفته "بي بي سي" المنشور الذي كشف عنه شركة "أر إس بي" الهندسية التي تمتلك فروعا في دبي ولندن وسنغافورة، وعدة مدن كبرى أخرى على موقعها على شبكة الإنترنت بعض الصور لما وصفته "بتصميم مقترح" لتطوير جزيرة الوراق في القاهرة.

ولم تذكر الشركة أي تفاصيل عن وجود اتفاق مع الحكومة المصرية أو أي جهة أخرى لتنفيذ هذا المقترح لكن المدونين على شبكة الإنترنت يقولون إن شركة استثمارية لن تنفق وقتها وجهدها لابتكار تصميم بهذا الحجم مجانا ودون أن يكلفها احد بذلك.

ونقلت "بي بي سي" عن رانجان رادها كريشنان المسؤول عن التسويق في الشركة للاستفسار عن طبيعة المشروع، وقال كريشنان إن "الشركة لم يعد لها علاقة بالمشروع بعدما أنهت التصميم بناء على طلب أحد عملائها"، ورفض إيضاح أي تفاصيل عن هوية العميل أو جنسيته.

ويتسق ما كشفته شركة "أر إس بي" مع ما قاله خبير اتصالات ألياف ضوئية بنيويورك، ومؤسس موسوعة المعرفة، نائل الشافعي أنه "مع تولي جمال مبارك قيادة مصر الفعلية في 2007، بدأ البنك الدولي في صياغة ما أسماه "رؤية القاهرة 2050".

تلك الرؤية اكتملت في إبريل 2009، وأعلن عنها وزير الإسكان أحمد المغربي والدكتور مصطفي كمال مدبولي رئيس هيئة التخطيط العمراني ونشرت الأهرام واليوم السابع أخبارًا عن نقاشات مجلس الشعب حولها، كما نشرت مجلة "وجهات نظر" في عدد مايو أو يونيو 2009 ملخصًا للدراسة في نحو 15 صفحة من القطع الكبير، بقلم الوزير أحمد المغربي".

وبدأ على الفور في إبريل 2009 تحركات أمنية في جزيرة الوراق لبدء مصادرة الأراضي بزعم أنها مأخوذة بوضع اليد، وحدثت صدامات بين المواطنين والشرطة آنذاك، جعلت الدولة تتوقف عن تنفيذ المشروع".

ولعل إحجام نظام مبارك عن تنفيذ الإصلاحات الهيكلية المطلوبة من البنك الدولي كانت سببًا في قرار إقالة مبارك واستبداله بالمجلس العسكري، وجاء السيسي وقام بالخطوتين الرئيسيتين، فأصبح لزامًا عليه تنفيذ العنصر الثالث في روشتة البنك الدولي، ألا وهي: إطلاق سوق عقارية قوية عبر رؤية البنك الدولي المسماة "القاهرة 2050". وهو ما دفع السيسي لمحاولة إخلاء جزيرة الوراق حتى يتم تطويرها حسب رؤية البنك الدولي". 

Facebook Comments