تواصل مليشيات أمن البحيرة إخفاء 12 من أبناء المحافظة لفترات متفاوتة، وسط مخاوف ذويهم من تعرضهم للتعذيب لانتزاع اعترافات بأشياء ملفقة، ومطالبات بالإفصاح عن مكان إخفائهم والإفراج الفوري عنهم.

والمختفون قسريا هم: (الشيخ عبد المالك قاسم)، 38 عاما، يقيم بمدينة أبو المطامير، وكان يعمل إماما وخطيبا بوزارة الأوقاف، وتم اعتقاله من منزله بقرية “كوم الساقية” يوم 12 أبريل 2017، و(المهندس عبد الرحمن محمد عبد اللطيف)، 24 عاما، من مدينة إدكو، تم اعتقاله بمدينة أسوان أثناء ذهابه في رحلة تنزه مع أصدقائه يوم 14 ديسمبر 2017، و(عبد الرحمن محمد بطيشة)، 30 عاما، من إيتاي البارود، تم اعتقاله يوم 30 ديسمبر 2017 أثناء عودته من عمله لمنزله بإيتاي البارود.

وتضم القائمة أيضا فريد مصطفى الدبشة، من إيتاي البارود، وماهر عبد الحميد، من مدينة رشيد، والهادي الزيات، يقيم برشيد، ومحمد محمد الولي، يقيم برشيد.

كما تضم القائمة ماهر محمد أبو يونس، من مدينة رشيد، وأيمن إبراهيم جبر مالك، من مدينة رشيد، وأحمد عادل عبده الزراع، من مدينة رشيد، والمعتصم بالله عادل الزراع من مدينة رشيد.

Facebook Comments