كتب – عبد الله سلامة:

 

شهدت عدد من العواصم العربية والإسلامية خروج مسيرات وفعاليات حاشدة، تنديدًا بالجرائم الصهيونية بحق المسجد الأقصى، ورفضًا لتخاذل الحكام العرب والمسلمين تجاه تلك الجرائم.

 

ففي ماليزيا، تظاهر الآلاف في مظاهره حاشدة في ولاية كلانتان، بمشاركة مسئولين حكوميين بينهم نائب رئيس الوزراء الماليزي زاهد حميدي، فيما تظاهر الآلآف في محيط السفارة الأمريكية في العاصمة كوالالمبور بمشاركة 40 مؤسسة ماليزية، وقادة الأحزاب الإسلامية والوطنية، والجالية الفلسطينية والعربية في ماليزيا.

 

 

وفي إندونيسيا، انطلقت مسيرات حاشدة في العاصمة جاكرتا، ردد المشاركون فيها أناشيد تعبر عن حب الإندونيسيين للأقصى واستعدادهم للتضحية من أجله، فضلاً عن ترديد هتافات تندد بالجرائم الصهيونية وصمت الانظمة العربية والاسلامية.

 

وفي الأردن، خرجت عدة فعاليات في مدينة الزرقاء بمشاركة نواب وقوى سياسية وحزبية ، وردد المشاركون فيها هتافات تندد بالجرائم الصهيوني بحق المسجد الاقصي ، وتدعو لموقف عربي قوي لوقف تلك الجرائم.

 

وفي تركيا خرجت 50 مسيرة وفعالية في إسطنبول وأنقرة ومختلف المدن التركية، تنديدا بجرائم الكيان الصهيوني بحق المسجد الاقصي ومنع المصلين من الوصول اليه.

ووقع العشرات من علماء الاسلام في تركيا علي بيان، صباح اليوم، للتنديد بمايحدث للمسجد الاقصي وبالموقف المتخاذل للحكام العرب والمسلمين ، مؤكدين أن الفرقة التي تعاني منها البلدان العربية والاسلامية هي من شجعت الكيان الصهيوني علي ارتكاب جرائمه.

 

Facebook Comments