كتب– عبدالله سلامة
لفّق مسئولو جهاز الأمن الوطني التابع لوزارة الداخلية في حكومة الانقلاب، قضيتين جديدتين للدكتور معاذ عدلي أبوشناف، البالغ من العمر 24 عاما، وقررت نيابة الانقلاب حبسه على ذمتهما لمدة 15 يوما؛ وذلك عقب اعتقاله من داخل محكمة إيتاي البارود، بعد جلسة إعادة إجراءات محاكمته فى حكم غيابى، وحصوله على البراءة.

و"معاذ" من مواليد مركز حوش عيسى بالبحيرة، وحضر جلسة إعادة الإجراءات بالقضية رقم (2248 لسنة 2015 جنايات كلي وسط دمنهور)، والمحكوم عليه فيها بالحبس سنتين، وتم الحكم فيها بالبراءة من الدائرة العاشرة بمحكمة جنايات دمنهور المنعقدة بمحكمة إيتاى البارود، إلا أنه تم اعتقاله وتلفيق اتهامات جديدة له.

من جانبها، استنكرت أسرته اعتقال قوات أمن الانقلاب له، مطالبين بسرعة الإفراج عنه، معربين عن استيائهم من تلفيق اتهامات جديدة له.
 

Facebook Comments