كتب- أحمد علي:

 

طالب عدد من المؤسسات والمنظمات الحقوقية سلطات الانقلاب بوقف نزيف الانتهاكات المتصاعد بحق المعتقلين بسجن وادي النطرون ليمان 440 والذين يدخل إضرابهم يومه السادس عشر رفضًا لجرائم الاعتداء الجسدي واللفظي التي ترتكب بحقهم من قبل إدارة السجن. 

 

وشددت مؤسسة عدالة لحقوق الإنسان على ضرورة فتح تحقيق عاجل فيما ورد من شكاوى من قبل أهالي المعتقلين تؤكد إشراف رئيس مباحث سجن وادي النطرون تامر دسوقي على علميات التعذيب والانتهاكات بحق المعتقلين فضلاً عن تحويل 70 معتقلاً مؤخرًا للتأديب.

 

وأوردت المنظمة السويسرية لحماية حقوق الإنسان بعضًا من مشاهد الانتهاكات والجرائم التى وثقتها عبر شهادات الأهالي ومنها تدهور الحالة الصحية بشكل بالغ ما يخشى على سلامتهم خاصة أصحاب الامراض المزمنة، ومنهم المعتقل مجدي الناظر صحفي بجريدة الشعب 52 عامًا، ومريض بالسكر والضغط وشلل أطفال وإلتواء في العمود الفقري على حرف f والذي بدأ إضرابًا عن علاج السكر والضغط منذ 5 أيام؛ بسبب الإهمال الطبي المُتعمد والمعاملة السيئة وإدخالهم زنازين التأديب والغرف السوداء ومعتقل آخر من محافظة بورسعيد يبلغ من العمر 61 عامًا ويعاني من عدة أمراض منها السكر والكبد. 

 

وذكر ذوو المعتقلين أنه مما يزيد من معاناة المعتقلين هو قطع إدارة السجن للمياه لما يزيد عن 13 ساعة، فضلاً عن أن الغرف السوداء وغرف التأديب لا يوجد بها دورات مياه وتقوم إدارة السجن بعمل تفتيش كل يومين لتجريد الزنازين من أي متعلقات مع سرقة أغراضهم حتي بوناتهم النقدية  وحال الاعتراض على الانتهاكات يتم التحويل للتأديب.

 

وحذرت المنظمات من خطورة ما يتعرض له المعتقلون؛ فمع استمرار التعنت والجرائم لا زال ما يزيد عن 150 معتقلاً يواصلون الإضراب عن الطعام وسيلتهم لرفض ما يتعرضون له من عمليات قتل بالبطيء.

 

Facebook Comments