تنظم عدة مؤسسات وهيئات بإنجلترا، مؤتمرًا صحفيًا تحت عنوان “صرخة”، بمناسبة “اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة”.

ودعت حركة “نساء ضد الانقلاب”، اليوم، إلى حضور المؤتمر يوم الإثنين القادم، وتشارك فيه الحركة، ضمن وسائلها للدفاع عن حقوق المرأة المصرية، وفضح ما يحدث بحقها من انتهاكات متنوعة ترتكبها قوات أمن الانقلاب في مصر بشكل متصاعد يومًا بعد الآخر.

وأصدرت الحركة مؤخرًا تقريرًا باللغة الإنجليزية، استنكرت خلاله الإخفاء القسري الذي تمارسه سلطات الانقلاب في مصر بحق عدد من السيدات والفتيات، حيث وصل عدد من تعرضن لإخفاء قسري منذ الانقلاب العسكري على مدار الست سنوات الماضية ما يقرب من 200 سيدة وفتاة، ما زال عدد منهن قيد الإخفاء القسري الذي يعد جريمة ضد الإنسانية.

وذكر التقرير أن المرأة المصرية تتعرض لانتهاكات جسيمة، وطالبت الحركة سلطات النظام الانقلابي في مصر بالكشف عن مصير السيدات المختفيات والإفراج عنهن، مؤكدة رفضها لكل الانتهاكات جملة وتفصيلًا، وأن كل من شارك في هذه الانتهاكات حتمًا سيمثل أمام القانون.

Facebook Comments