كتب- حسن الإسكندراني:

 

نزلات معوية وإسهال وتسمم غذائى وأمراض لاحصر لها دخيلة على المصريين، هذا ماتسمعه فور دخولك إحدى المستشفيات بنسب مرتفعة من الأمراض والسبب "الطعام الغذائى المسرطن "بالأسواق من فاكهة وخضروات تروى بمياه الصرف الصحى ويعلوها المبيادت المحظورة.

 

فالسوق الرسمية للمبيدات بحسب بيانات وزارة الزراعة يبلغ حجمها 6 آلاف طن قيمتها 130 مليون دولار سنويًا، أي حوالي 900 مليون جنيه، ولكن الواقع يقول إن سوق المبيدات في مصر يصل إلي 5 مليارات جنيه.

 

من جانبه، كشف أحمد فؤاد إبراهيم حسب الله، عضو لجنة الزراعة ببرلمان العسكر بأن المبيدات المستودرة عليها علامات استفهام كبيرة، مؤكدًا أنه طلب مرارًا من وزارة الزراعة إنشاء مصنع للمبيدات ولكن دون جدوى،مشيرا إن لايعلم ما الموجود بداخل المستورد  االذى يوضع للمصريين على طعامهم.

أرقام مفجعة

وأشار إلى أن كميات المبيدات المستخدمة بالفعل تصل إلي 24 ألف طن مبيدات سنويا، وهي كمية رهيبة، تعني أن كل مواطن علي أرض مصر يبتلع مع ما يأكله من خضراوات وفاكهة سنويًا ما يقرب من ثلث كيلو جرام من المبيدات القاتلة مجهولة المصدر.

 

وأفصح بأن الكارثة الأكبر التي تجعل تجارة هذه السموم التى تحمل اسم المبيدات كالحبل على الغارب أن المهندسين الزراعيين المسئولين عن مراقبة المبيدات في مصر كلها يبلغ 40 مهندساً زراعياً فقط، في حين أن عدد محلات المسموح لها بالاتجار في المبيدات يصل إلي 2811 محلاً بخلاف حوالي 5 آلاف محل يمارس نشاطه دون ترخيص.

مبيدات محرمة

فى ذات السياق ، كشف الدكتور كمال عبدالفتاح، خبير المبيدات والزراعة العضوية ومدير «مركز الزراعات الآمنة» وفق تصريحات إعلامية مؤخرا،عن مفاجآت مروعة، مؤكداً أن عدداً غير قليل من المبيدات المستخدمة في مصر محرمة دولياً.. فهناك مبيدات لمواجهة الآفات يجب ألا تستخدم إلا في المحاصيل غير الغذائية مثل القطن وسوس النخيل ومع ذلك يتم استخدامها في حقول الفراولة والفلفل والباذنجان وغيرها.

 

والكارثة الأكبر أن مبيد «الملاثيون» المحرم دولياً لا يزال يستخدم في مواجهة ذبابة الفاكهة في الموالح والخوخ وغيرها من حقول الخضر والفواكه، بل تستخدمه وزارة الزراعة نفسها، وأيضاً مبيد «برومينال» الذي يستخدم في مصر رغم منع تداوله دولياً وهناك أيضا مجموعة «الجليفوسات» ولها العديد من الأسماء التجارية منها الراوندات والسان اب وغيرهما، وجميعها غير مصرح باستخدامها في بلد المنشأ. 

وتابع عبدالفتاح بأن كثيرًا من الفلاحين يستخدمون غاز «البروميد مثيل» في تعقيم التربة وهذا الغاز يكمن في التربة وينتقل منها إلي المحاصيل وخاصة الدرنات مثل البطاطا والبطاطس وأيضاً الجزر وهذا الغاز مسرطن ومحظور استخدامه.

 

كما يستخدم الفلاحون مركبات للتسريع بإنضاج عدد كبير من الخضراوات والفاكهة وزيادة حجمها وأشهر هذه المركبات «الجبرالين» و«الاترازين» و«الجيسابرين» وهي مواد تسبب السرطان.

رأي طبي صادم

وعلى الصعيد الطبى، أكد الدكتور محمود إبراهيم استشاري الصحة العامة، أن حالات التسمم التي تسببها المبيدات الزراعية لا تقتصر على التسمم المباشر أو الأعراض المباشرة والظاهرة بل تشمل التسمم البطيء أو الإتلاف البطيء للمكونات البيولوجية وكذا تشمل الأعراض المؤجلة التي تؤدي إلى ظهور الأمراض المفاجئة بعد فترة.

 

وحذر من أن المبيدات ليست هي وحدها التي تقتل المصريين فى الفواكه والخضراوات، بل أيضاً عمليات الرى لهذه المزروعات.. والتى تتم من خلال مياه الصرف الصحى في معظم أنحاء مصر.. وبكل ما تحمله مياه الصرف الصحى التى لم تتم معالجتها أو تنقيتها، وتنتقل عبرها الهرمونات الضارة والمخلفات والبكتيريا والميكروبات إلى الفواكه والخضراوات، وتلك الأخيرة تعد حاملة لكل الأخطار التى تحملها مخلفات الصرف الصحى، بل الأكثر مصيبة أن التجار يقومون بغسل الفاكهة والخضراوات فى الترع والمصارف لإزالة الأتربة من عليها قبل طرحها بالأسواق.

Facebook Comments