كتب- أحمد علي:

 

واصلت مليشيات الانقلاب العسكرى حملات الاعتقال لأبناء الشرقية، حيث اعتقلت خلال الـ24 ساعة الأخيرة 8 من القرين ومنيا القمح وقرى مدينة الزقازيق.

 

ففي القرين اعتقلت مليشيات الانقلاب ظهر اليوم حسن كيلانى من مقر عمله بالمدينة واقتادته لجهة غير معلومة، كما اختطفت، في منيا القمح، مساء أمس، الشاب عمار ياسر هلال من مقر عمله بصيدلية بقرية الصنافين.

 

وفى الزقازيق شنت ميلشيات الانقلاب حملة مداهمات على بيوت المواطنين بقرى المدينة بدأتها فجر أمس باعتقال 6 مواطنين بينهم: عمرو الدقى من القنايات يعمل موظف بالكهرباء ومحمد فرج من قرية الاشراف ويعمل مدرسا بالتربية والتعليم و محمد عبداللطيف من قرية النكارية طالب لينضم الى والده القابع فى سجون الانقلاب.

 

 

 

ومن نفس القرية أيضا اعتقلت  بلال عمر لينضم الى والده وشقيقه المعتقلين بسجون الانقلاب منذ فترة، بالاضافة إلى الشيخ "فتحي" إمام وخطيب من قرية سعدون، ومحمد رافت، الذي يعمل بمحل اكسسوارات كمبيوتر- من قرية الصفا التابعة للقنايات بمركز الزقازيق.

 

كما تواصلت جرائم تلفيق الاتهامات للمواطنين بعد حصولهم على أحكام بالبراءة فى التهم الملفقة، حيث لفقت شرطة الانقلاب اتهاما جديدا لطالب الثانوية الأزهرية أنس علي سعد، وهو من أبناء قرية العدوة مسقط راس الرئيس مرسى بالشرقية بعد إخلاء سبيله من تهم سابقة ملفقة ودفع غرامة قدرها 3000 جنيه.

 

 

وأفاد أحد أعضاء هيئة الدفاع عن المعتقلين بالشرقية أنهم فوجئوا فور الانتهاء من إجراءات إخلاء سبيل الطالب  بالزج باسمه  في محضر جديد، وقررت نيابة ههيا حبسه 15 يومًا على ذمة التحقيق بزعم حرق محول كهرباء لتبدا قصة جديدة من قصص الانتهاكات بحق طالب الازهر المعتقل منذ 14 أبريل 2016.

 

Facebook Comments