شهد هاشتاج “#مليارية_الدعاء” تفاعلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، بالتزامن مع إحياء المسلمين في مصر وكافة أنحاء العالم ليلة السابع والعشرين من شهر رمضان المبارك، وتنوعت مشاركات المغردين بين الدعاء لأنفسهم بالمغفرة والرحمة والعتق من النار وللمعتقلين والمستضعفين بالفرج، وعلى الظالمين في مصر وغيرها.

وكتبت ماري مجدي: “اللهم نج اسرانا وآوى لاجئينا واشف مرضانا وارحم موتانا واحسن ختامنا واصلح اولادنا وارض عن والدينا”، فيما كتب صفي الدين :”الدعاء سلاح فريد وقوي يملكه المظلوم، فما أن يرفع المظلوم يديه إلى السماء إلا و يأيتيه الرد من الملك العزيز الجبار، الله سبحانه وتعالى مباشرة: “وعزتى وجلالى لأنصرنك ولو بعد حين”.

وتوجه معاذ محمد الدفراوي إلى اللقه قائلا: “اللهم اغفر لنا تقصيرنا فى حق بيوتنا وأهلنا واولادنا وتقصيرنا فى حق مساجدنا ومصاحفنا..اللهم اعف عنا كل تقصير وحول حالنا الى أحسن حال برحمتك يا كبير يا متعال”، فيما كتبت أفنان :”اللهم فك اسرهم.. اللهم عليك بعبد الفتاح السيسى وابن سلمان وابن زايد وبشار وكل من عاونهم وايدهم”، وكبتب علاء العربي :”يا رب عليك بمن بغى علينا و اعتدى”

وغرد رشدي جميل: “اللهم إن الظالم مهما كان سلطانه لا يمتنع منك فسبحانك أنت مدركه أينما سلك،وقادر عليه أينما لجأ ، فمعاذ المظلوم بك، وتوكّل المقهور عليك.. اللهم إنا نستغيث بك بعدما خذلنا كل مغيث من البشر،ونستصرخك إذ قعد عنا كل نصير من عبادك..اللهم إنك تعلم ما حلّ بنا قبل أن نشكوه إليك”، فيما كتبت مكه :”اللهم بحرمت هذا المكان لا ترده الينا وانتقم منه لكل من ظلمهم ومن قتلهم”.

وكتبت ريتاج البنا: “اللهم أعتق رقابنا من النار ورقاب آبائنا وامهاتنا اللهم بلغنا ليلة القدر واجعلنا فيها من الفائزين والمقبولين.. اللهم أعزنا بالإسلام.. وأعز الإسلام بنا..و أذل أعدائنا بعزة الإسلام.. واحفظنا بالإسلام قائمين.. واحفظنا بالإسلام قاعدين.. واحفظنا بالإسلام راقدين.. ولا تُشمت بنا الأعداء ولا الحاسدين.. ولا تجعلنا مع القوم الظالمين.. اللهم لا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك ولا يرحمنا اللهم عليك بالظالمين”، مضيفة ” لئن أُغْلِقت في وجهك أبواب الملوك، فباب ملك الملوك مفتوح لك على الدوام، يناديك كل ليلة: هل من داعٍ فأستجيب له؟ فكيف التذلل لغيره؟ والغياب عن سؤاله في الأسحار؟”.

ودعت “توتة”: “اللهم ارزقنا قبل الموت توبة وعند الموت شهادة..اللهم ثبتنا عند السؤال وأنر لنا قبورنا وأرنا مقعدنا من الجنة وانس لنا وحشة القبر..اللهم ارحمنا اللهم ارحمنا اللهم ارحمنا”، فيما كتبت حفصة: “اجعل ابتسامتك عباده وليست عادة”، وكتبت “محامية وعندى قضية”: “اللهم انصر عبادك المستضعفين”، وكتب صمت البركان :”اللهم اغفر لنا الذنوب التي تنزل النقم..اللهم اغفر لنا الذنوب التى تحرم الرزق..اللهم اغفر لنا الذنوب التي تمنع استجابة الدعاء”.

أما محمود حامد فقال: “اللهم أهلك الظالمين بالظالمين وجعلنا سبب فى هلاكهم يا رب العالمين”، فيما كتبت إيمان:” اللهم انهم أظهروا قوتهم علينا قارنا قدرتك فيهم”، وكتبت مني أحمد :”اللهم اكتبنا من عتقائك من النار في هذه الليلة”، ووضعت مها محمد صورة لمحمد بن زايد وكتبت عليها دعاء:” اللهم خُذه مِن مأمنه أخذ عزيز مقتدر، وأفجئهُ في غفلته مفاجأة مليك منتصر، واسلبه نعمته وسلطانه، وأعره من نعمتك التي لم يقابلها بالشّكر، وانزع عنه سربال عزّك الذي لم يجازه بالإحسان، واقصمه يا قاصم الجبابرة، وأهلكه يا مهلك القرون الخالية.

Facebook Comments